من الاستبعاد إلى التمكين: دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حياة ذوي الإعاقة

المصدر: البنك الدولي / ماسارو جوتو
المصدر: البنك الدولي / ماسارو جوتو

من الاستبعاد إلى التمكين: دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حياة ذوي الإعاقة

تشارك منظمة التربية والعلم والثقافة، اليونسكو، في تنظيم أول مؤتمر رفيع المستوى في نيودلهي 24-26 تشرين الثاني/نوفمبر، يرمي إلى تعزيز حقوق ذوي الإعاقة، هذه الفئة التي تمثل عشرة في المائة من سكان العالم، والنهوض بحرياتها الأساسية.

ويحضر المؤتمر، الذي تشارك اليونسكو وحكومة الهند في تنظيمه تحت عنوان "من الاستبعاد إلى التمكين: دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حياة ذوي الإعاقة"، نحو ألف شخص، من مسؤولين وخبراء وممثلين للمجتمع المدني ولقطاع تكنولوجيا المعلومات.والغرض من هذا الحدث هو تشجيع كل الجهات المعنية على اتخاذ تدابير عملية لتمكين ذوي الإعاقة عن طريق ضمان انتفاعهم بتكنولوجيات المعلومات والاتصالات، وذلك بالاستناد إلى اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (2006).ويوفر المؤتمر منتدى لاستكشاف الخيارات والفرص المتاحة لهم. وستولى عناية خاصة لمسائل التعليم والمعلومات والمعارف، ولموضوع تمكين ذوي الإعاقة على الصعيد الاقتصادي عن طريق تيسير دخولهم إلى سوق العمل وتعزيز اندماجهم في المجتمع.ومن المقرر أن يلقي 130 متحدثاً من شتى أنحاء العالم كلمات سيتطرقون في إطارها إلى مسائل تتعلق بالتنمية المستدامة، وسهولة الانتفاع بمختلف المرافق والخدمات، والحلول التكنولوجية، وإمكانية انتفاع ذوي الإعاقة بالمعلومات والمعارف باستخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصالات.وسيقدّم المشاركون أيضاً عدداً من التوصيات بشأن استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصالات استخداماً سليماً لصالح ذوي الإعاقة.وتشمل الفعاليات الأخرى المقرر تنظيمها خلال المؤتمر مهرجاناً بعنوان "نحن نهتم" ستُعرض فيه مجموعة من الأفلام القصيرة والأفلام الوثائقية عن موضوع المؤتمر بغية استرعاء الانتباه إلى القدرات المتعددة التي يتمتع بها ذوو الإعاقة، فضلاً عن معرض بشأن التكنولوجيات الابتكارية وتكنولوجيات المعلومات والاتصالات الرامية إلى مساعدتهم.