أفغانستان: بيان صحفي مشترك للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

media:entermedia_image:00b2fe9e-f03f-4ef8-8c21-b8ce2dfe3af0

أفغانستان: بيان صحفي مشترك للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة

قال الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان، نيكولاس هايسوم، "ينبغي أن تكون النساء والفتيات الأفغانيات قادرات على التمتع بالكامل بحريتهن والمساهمة في بناء الأمة. ينبغي أن لا يكون هناك مكان في أفغانستان للعنف والتمييز ضد النساء والفتيات، ويتعين أن تتضافر الجهود لوضع حد للإفلات من العقاب على هذه الجرائم العنيفة."

وأعلن بيان صحفي مشترك لبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، أن العنف لا يزال متوطنا في أفغانستان، ويشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان مما يعيق تحقيق المرأة لحقوقها السياسية والاجتماعية والثقافية والمدنية والاقتصادية والإنمائية. وأشار إلى أن لدى حكومة أفغانستان التزامات القانونية دولية ووطنية لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات، بما في ذلك اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، فضلا عن قانون عام 2009 الذي يرمي إلى القضاء على العنف ضد المرأة.ورحب البيان بموافقة الحكومة مؤخرا على خطة عمل وطنية بشأن قرار مجلس الأمن رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن، الذي يؤكد التزام أفغانستان بحماية النساء والفتيات من جميع أنواع العنف، وخاصة في حالة النزاع. وفي زيارتها لأفغانستان في وقت سابق من هذا الشهر، حثت رشيدة مانجو، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالعنف ضد المرأة، على إجراء المساءلة بالنسبة لجميع الجرائم المرتكبة ضد النساء والفتيات في البلاد. وشددت على أن "مستويات تفشي العنف القائم على نوع الجنس والمناخ الحالي الذي يسوده الخوف أكثر من أي وقت مضى كان له أثر غير متناسب على تعزيز وحماية وإعمال حقوق الإنسان للنساء والفتيات".وعلى الرغم من التقدم المحرز، لا يزال العنف واقعا بالنسبة لكثير من النساء والفتيات في أفغانستان ويشكل عواقب وخيمة على رفاههن والتمتع بحقوق الإنسان الأساسية. ويساهم التنفيذ البطيء وغير المتكافئ لقانون القضاء على العنف ضد المرأة في ضعف إنفاذ الحماية القانونية وترك عدد كبير جدا من النساء ضحايا مرتين - الأولى عندما يتعرضن للعنف، والثانية عندما يحرمن من الحصول على الخدمات والعدالة.وقالت الممثلة القطرية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في أفغانستان، إلزيرا ساجنبايفا "لقد آن الأوان للعمل، هناك أكثر من 80 في المائة من النساء يواجهن العنف في أفغانستان في حياتهن. نحن بحاجة إلى تعزيز تنفيذ القانون. نحن بحاجة أيضا إلى تكثيف التركيز على منع العنف ضد النساء والفتيات، الأمر الذي يتطلب مشاركة جميع شرائح المجتمع، وخاصة الرجال والفتيان كشركاء في المساواة بين الجنسين والعلاقات المحترمة."