الأمين العام يدين الاضطهاد الممنهج للأقليات في العراق

20 تموز/يوليه 2014

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بشدة الاضطهاد المنهجي للأقليات في العراق من قبل جماعة "الدولة الإسلامية" والمجموعات المسلحة المرتبطة بها.

وأعرب بان كي مون عن انزعاجه بوجه خاص إزاء تقارير أفادت بتعرض المسيحيين للتهديدات في الموصل وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الدولة الإسلامية، بما في ذلك تحذيرهم باعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو الرحيل أو مواجهة الإعدام الوشيك.

وذكر بيان منسوب للمتحدث باسم الأمين العام أن من الأمور البغيضة بنفس القدر هي التقارير التي تفيد بأن التركمان والأيزيديين والشبك يتعرضون لعمليات اختطاف وقتل وتدمير ممتلكاتهم، فضلا عن وضع علامات على المنازل التي يمتلكها أفراد الأقليات في الموصل.

وأضاف البيان أن الأقليات التي عاشت جنبا إلى جنب منذ آلاف السنين في الموصل ومحافظة نينوى تتعرض الآن لهجوم مباشر واضطهاد على يد جماعة الدولة الإسلامية والجماعات المسلحة المرتبطة بها.

وجدد الأمين العام التأكيد على أن أي هجوم ممنهج ضد السكان المدنيين أو شرائح معينة منهم بسبب خلفياتهم العرقية أو معتقداتهم الدينية قد يشكل جريمة ضد الإنسانية، ويتعين محاسبة المسئولين عنها.

وشدد البيان على ضرورة أن تلتزم كل الجماعات المسلحة بالقانون الإنساني الدولي ، وأن توفر الحماية للمدنيين المقيمين في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وأكدت الأمم المتحدة أنها ستواصل تكثيف جهودها بالتعاون مع الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان لتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة للنازحين بسبب الصراع والتهديدات الإرهابية التي تواجهها الأقليات العراقية والبلاد والمنطقة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.