بان يحث على التحلي بأقصى درجات ضبط النفس بعد تبادل لاطلاق النار عبر الحدود الاسرائيلية اللبنانية

30 كانون الأول/ديسمبر 2013

حث الأمين العام بان كي مون جميع الاطراف على التحلي بأقصى درجات ضبط النفس بعد هجوم صاروخي على اسرائيل من جنوب لبنان تلاه قصف بنيران المدفعية من قوات الدفاع الإسرائيلية.

ووفقا لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان،اليونيفيل، تم إطلاق صاروخين من منطقة في بلدة الخيام في جنوب لبنان حوالي السابعة من صباح أمس بالتوقيت المحلي على محيط كريات شمونة في شمال اسرائيل. ورد الجيش الإسرائيلي بطلقات من نيران المدفعية استهدفت المنطقة التي تم إطلاق الصواريخ منها.ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من أي من الجانبين، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي. وتقوم اليونيفيل، بالتعاون مع القوات المسلحة اللبنانية، بالتحقيق في الحادث.وقال المتحدث باسم السيد بان في بيان "يقدر الأمين العام تعاون كل من السلطات اللبنانية والإسرائيلية مع جهود اليونيفيل لمنع مزيد من التصعيد، والتزامهما المستمر بوقف الأعمال العدائية على طول الخط الأزرق على الحدود الإسرائيلية اللبنانية".وأضاف البيان "يحث الأمين العام جميع الأطراف الفاعلة على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ومنع وقوع حوادث أخرى من شأنها زعزعة الاستقرار والتصعيد في المنطقة".كما حث قائد قوات اليونيفيل اللواء باولو سيرا، الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لمنع أي تصعيد للوضع. وأضاف "هذا انتهاك خطير جدا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، ويهدف بوضوح الى تقويض الاستقرار في المنطقة"، في اشارة الى القرار الذي أنهى حرب عام 2006 بين اسرائيل حزب الله اللبناني.وقال "تسعى يونيفيل أولا إلى ضمان منع أي تصعيد للوضع ولقد أكد لي الطرفان تعاونهما بشكل كامل مع اليونيفيل في هذا الجهد واستمرار التزامهما بوقف الأعمال العدائية".وأوضح أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تعمل مع القوات المسلحة اللبنانية لتعزيز الأمن وتحديد موقع إطلاق الصاروخين. كما كثفت قوات اليونيفيل أيضا دورياتها في جميع أنحاء منطقة عملياتها لمنع أي حوادث أخرى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.