بان: من مصلحة الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني اتخاذ تدابير فورية لإنهاء القتال

UNRWA
UNRWA

بان: من مصلحة الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني اتخاذ تدابير فورية لإنهاء القتال

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قلقه بشأن تدهور الوضع في قطاع غزة وما حوله على الرغم من دعوة مجلس الأمن الواضحة لوقف إطلاق النار.

وقال في بيان صحفي، منسوب للمتحدث باسمه، إن الوضع يخلف عواقب جسيمة على سلامة المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأعرب بان عن قناعته بأن من مصلحة الطرفين استبدال خطوات التصعيد بإجراءات فورية لإنهاء القتال من أجل منع وقوع مزيد من الضحايا والمخاطر على السلم والأمن الإقليميين.

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة من الجانبين التحرك في هذا الاتجاه الآن.

وذكر البيان أن إطلاق حماس الصواريخ بشكل عشوائي ضد أهداف مدنية إسرائيلية هو انتهاك للقانون الدولي.

وفيما أعرب بان عن استيائه إزاء صور الأسر الإسرائيلية التي توجد في الملاجئ خوفا على سلامة أطفالها، جدد إدانة إطلاق الصواريخ الفلسطينية من غزة وطالب بالوقف الفوري لتلك الهجمات.

وأعرب بان أيضا عن قلقه العميق إزاء آثار العمل العسكري الإسرائيلي على الأسر الفلسطينية.

وذكر البيان أن عددا كبيرا من المدنيين الفلسطينيين قد قتلوا، وأن أية عملية هجومية برية ستزيد مما لا شك فيه عدد القتلى وتفاقم معاناة المدنيين في قطاع غزة.

ويشعر الأمين العام بنوع من المسئولية إزاء الفلسطينيين، وخاصة في قطاع غزة، الذين حرموا من الإحساس بالحرية والكرامة الذي يستحقونه.

وقال أمين عام الأمم المتحدة إن الخلاف السياسي طويل الأمد بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن يحل بالسبل العسكرية من أي من الجانبين.

ويواصل الأمين العام انخراطه مع الجانبين للحث على نزع فتيل التصعيد وإنهاء العنف.

وذكر البيان أن الوقت قد حان لأن تشعر الأسر الإسرائيلية والفلسطينية بالسلام والأمن والثقة في الطرف الآخر بدلا من مشاعر الخوف واليأس والكراهية التي تميز بشكل كبير العلاقة في البيئة الحالية.