عدم التغوط في العراء يساهم في تخفيض 36% من حالات الإسهال

نائب الأمين العام للأمم المتحدة، السيد يان إلياسون خلال إطلاق حملة من أجل إنهاء التغوط في العراء. صورة الأمم المتحدة/ إدارة شؤون الإعلام / سيمون روف
نائب الأمين العام للأمم المتحدة، السيد يان إلياسون خلال إطلاق حملة من أجل إنهاء التغوط في العراء. صورة الأمم المتحدة/ إدارة شؤون الإعلام / سيمون روف

عدم التغوط في العراء يساهم في تخفيض 36% من حالات الإسهال

هناك مليارين ونصف المليار شخص في العالم يفتقرون إلى خدمات الصرف الصحي الأساسية.

وقال مدير البرامج في اليونيسف:"عدم التغوط في العراء يساهم في تخفيض 36% من حالات الإسهال التي تقتل ثلاثة أرباع مليون طفل دون سن الخامسة كل عام".

وقال نائب الأمين العام للأمم المتحدة، السيد يان إلياسون:"إن سوء الصرف الصحي يكلف الناتج المحلي الإجمالي نحو 260 مليار دولار سنوياً بسبب الموت والمرض وفقدان الإنتاجية".

وتم إطلاق حملة أممية جديدة تمتد إلى نهاية عام 2015 وذلك في مؤتمر صحفي عقده السيد إلياسون بمشاركة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، فومزيليه ملامبو نغوكا، ومدير برامج اليونيسف وعدد من الشخصيات الدبلوماسية والإعلامية.

وقال الياسون للصحفيين في نيويورك اليوم الأربعاء:"يتعلق الأمر بوضع قائم الآن وصادم في نطاقه ونتائجه التي تؤثر على حياة الناس كل يوم. وهو يعرض النساء لتهديد التحرش والعنف والاغتصاب".

ولا تهدف الحملة العالمية الجديدة لإنهاء التغوط في العراء إلى الحديث عن المشكلة وحسب، بل إلى تحفيز الإرادة السياسية للعمل بشكل أكبر على هذه القضية.