أطفال سوريا: اليونيسف تطلق أكبر نداء إنساني في تاريخها

26 كانون الأول/ديسمبر 2013

تسعى اليونيسف إلى توفير 835 مليون دولار لتمويل استجابتها للاحتياجات الإنسانية العاجلة للأطفال المتضررين من الأزمة السورية في عام 2014.

وقالت اليونيسف في تقرير لها أن المبلغ المطلوب يمثل زيادة تبلغ 77 في المائة عن العام الماضي، مشكلا أكبر مبلغ تطلبه المنظمة من الجهات المانحة خلال تاريخها الممتد ل 67 سنة. وهو جزء من نداء أوسع أطلقته الأمم المتحدة وشركاؤها من أجل سوريا.وتغطي خطة الاستجابة الإقليمية والمساعدة السورية الإنسانية احتياجات سوريا وخمس دول مجاورة، هي لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر في عام 2014 بميزانية إجمالية تقدر ب 6.5 مليار دولار أمريكي.وتتوقع اليونيسف أن يستمر الصراع والعنف وتشريد المدنيين والتدهور الاقتصادي في سوريا خلال عام 2014. وتشير تقديرات المنظمة إلى أن هناك حاليا أكثر من أربعة ملايين طفل في حاجة إلى المساعدة الإنسانية داخل سوريا، بالإضافة إلى 1.1 مليون آخرين يعيشون خارج البلاد كلاجئين.وقالت نائبة المدير التنفيذي لليونيسف، يوكا براندت خلال إطلاق هذا النداء في جنيف، إن 14 مليون طفل متضررين في الوقت الراهن من ثلاث أزمات كبرى في جميع أنحاء العالم، في كل من سوريا، وجمهورية أفريقيا الوسطى والفلبين. وأضافت السيدة براندت "يشكل الأطفال السوريون أكثر من ثلث هذا الرقم، ويواجه العديد منهم شتاء قاسيا. يجب أن يكون الأطفال في صميم الاستجابة الإنسانية العالمية في عام 2014، والتي تشمل العمل على القضاء على شلل الأطفال في سوريا وضمان تعليمهم". وسوف تستخدم اليونيسف الأموال التي تم جمعها لعام 2014، في تطعيم 25 مليون طفل على الأقل ضد الأمراض مثل شلل الأطفال، وتوفير التعليم لما يقرب من 4.5 مليون طفل، وحصول 11 مليون سوري على المياه النظيفة، ودعم أكثر من 2 مليون طفل من خلال تدخلات حماية الطفل مثل دعم التعامل مع الصدمات النفسية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.