الأمين العام يحث الجهات المانحة على التبرع بسخاء لصندوق الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية

13 كانون الأول/ديسمبر 2013

حث اليوم الأمين العام بان كي مون الحكومات والمؤسسات والقطاع الخاص المجتمعين في نيويورك على التبرع بسخاء لصندوق الأمم المتحدة لتمكينه من تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة المنقذة للحياة لأولئك الذين هم في أشد الحاجة إليها في جميع أنحاء العالم.

وقال السيد بان كي مون في كلمته الافتتاحية في المؤتمر الرفيع المستوى للصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ "يعتمد أكثر سكان الأرض عرضة للخطر على دعمكم لمواصلة هذا العمل".وناشد الجميع أن يقدموا أكبر قدر ممكن من الدعم لهذا الصندوق الهام. وحثهم على التبرع بسخاء في وقت مبكر، حتى يتمكن الصندوق من مساعدة أكبر عدد ممكن من المواطنين في عام 2014.وقد نما الصندوق، الذي أنشأته الجمعية العامة قبل سبع سنوات ليصبح واحدا من أكبر مصادر التمويل الإنساني وأكثرها موثوقية. ومنذ عام 2006، قام بتوزيع أكثر من 3.2 مليار دولار في استجابة لحالات الطوارئ في 88 بلدا. وأضاف السيد بان كي مون متحدثا عن الصندوق "لقد أثبت أنه واحد من أكثر الطرق فعالية وكفاءة لدعم المساعدات العاجلة"، مشيرا إلى أن هذا العام وحده، نفذ الصندوق عمليات إنسانية عاجلة في سوريا ومالي والفلبين.وفي عام 2013، خصص الصندوق أكثر من 82 مليون دولار لدعم جهود الإغاثة في سوريا والبلدان المجاور، ليصل إجمالي المساعدات منذ بداية الأزمة في عام 2011 إلى أكثر من 135 مليون دولار.وفي الفلبين وفر الصندوق أول تدفق مالي لأعمال الإغاثة في أعقاب الإعصار هايان. ونتيجة لذلك، تلقى ملايين المواطنين الغذاء والمياه النظيفة والأدوية.ووفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، المسؤول عن إدارة الصندوق، تم صرف أكثر من 473 مليون دولار هذا العام من الصندوق لإيصال المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة لملايين الأشخاص المتضررين من الكوارث الطبيعية وأزمات أخرى في 45 بلدا.وقالت وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية فاليري آموس إن "الصندوق المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ هو صندوق ممول من قبل جميع البلدان، من أجل جميع البلدان. إنه يساعدنا على ضمان حصول أولئك المحتاجين لمساعدتنا، عليها بسرعة وفعالية وكفاءة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.