منظمة الصحة العالمية تؤكد اكتشاف فيروس كورونا في الإبل في قطر

الأطباء يتحققون من فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيةالصورة: منظمة الصحة العالمية
الأطباء يتحققون من فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيةالصورة: منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية تؤكد اكتشاف فيروس كورونا في الإبل في قطر

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه قد تأكد، وللمرة الأولى، العثور على فيروس كورونا في الإبل في مزرعة في قطر. وفي الوقت نفسه، تعد هذه هي المرة الأولى أيضا التي تثبت فيها إمكانية التقاط الإبل للفيروس.

وقال بيتر بن امبارك من قسم منظمة الصحة العالمية للسلامة الغذائية والأمراض الحيوانية المنشأ، إن هذا الكشف الجديد لا يوفر معلومات عما إذا كان البشر هم الذين نقلوا العدوى إلى الإبل، أو أن الإبل هم من أصابوا البشر بالفيروس، أو أنه جاء من مصدر ثالث أصاب الإثنين. وأضاف متحدثا عن هذا الكشف الجديد للفيروس:"إنه يعطينا دليلا على مصدر يجب بحثه لتعرض البشر للفيروس، وسيساعدنا على إعداد وإجراء دراسات أكثر تفصيلا عن الفيروس، ستعرفنا بالأماكن التي ينتشر فيها، وما هي أنواع التعامل الذي يعرض المواطنين للخطر، وهذا هو السؤال المهم الذي يجب أن نجيب عليه الآن حتى يمكننا مستقبلا المساعدة على وقف انتشار الفيروس، وخاصة وقف تعرض البشر له".وأشار بن امبارك إلى أن هناك المزيد من الدراسات الجارية في المختبرات الهولندية، التي تعمل بشكل وثيق مع القطريين، مضيفا أنه لهذا السبب فتلك تعد فقط نتائج أولية، ولكنها مثيرة للاهتمام ومن السابق لأوانه تقديم توصيات مفصلة بناء على تلك النتائج. وقال مسئول منظمة الصحة العالمية إنه استنادا إلى المعلومات المتوفرة، فربما كان من الحكمة أن يوصي الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بالفيروس، ومن بينهم من يعانون من حالات مرضية، مثل السكري ، وأمراض الرئة المزمنة أو أمراض القلب بتجنب الاتصال الوثيق مع الحيوانات عند زيارة المزارع في المنطقة.وأكد بيتر بن امبارك أن السعودية قد أعلنت قبل نحو أسبوعين أنها عثرت على الفيروس في الإبل، في وقت ارتبط فيه هذا الكشف بحالات إصابة بشرية ، إلا أن منظمة الصحة العالمية لم تتلق المزيد من النتائج المستخلصة من هذه الحالة، وأعلنت أنها بانتظار تفاصيل الأبحاث.