دعوة دولية إلى إتاحة مزيد من السبل القانونية للهجرة للتصدي لخطر التهريب والاتجار بالبشر

29 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

دعت المنظمة الدولية للهجرة إلى بذل جهود متضافرة لمعالجة أوضاع المهاجرين الذين يحاولون خوض الرحلات الخطرة عبر البحر والصحراء أملا في حياة أفضل.

وقالت المنظمة إن مصرع ثلاثين مهاجرا من هايتي هذا الأسبوع قبالة ساحل جزر البهاما يعد تذكرة أخرى بضرورة قيام المجتمع الدولي بتطوير نهج أكثر شمولا لحماية المهاجرين وكرامتهم.ودعا ويليام سوينغ المدير العام للمنظمة إلى إتاحة مزيد من السبل القانونية للمهاجرين الساعين إلى حياة أفضل في الخارج، مضيفا أن ذلك سيجنب بعض المهاجرين مخاطر تعريض حياتهم للخطر بأيدي المهربين والمتاجرين بالبشر.وقالت كريسيتان برتيوم المتحدثة باسم المنظمة إن على الحكومات الاعتراف بأن غالبية المهاجرين القادمين عبر البحر أو البر ليسوا مجرمين ولكنهم لاجئون وطالبو لجوء سياسي بحاجة إلى الحماية.وأضافت في مؤتمر صحفي في جنيف:"إن مصرع أولئك المهاجرين في البحر الكاريبي أو غيرهم في البحر المتوسط والمحيط الهندي والبحر الأحمر وفي الصحارى بالمكسيك أو الصحراء الكبرى هو جرس تنبيه للمجتمع الدولي كي يعمل. يتعين علينا اتخاذ تدابير عاجلة لضمان عدم تكرار تلك المآسي لتصبح جزءا من الماضي."ودعت المنظمة الدولية للهجرة إلى زيادة التعاون بين الحكومات للتصدي للمهربين والمتاجرين بالبشر، وإطلاق مزيد من حملات المعلومات لرفع الوعي بمخاطر التهريب والاتجار بالبشر بين المهاجرين المحتملين في بلدان المنشأ والمقصد والعبور.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.