زيادة عدد الوفيات المرتبطة بمرض الإيدز بين اليافعين بنسبة خمسين في المائة

media:entermedia_image:f8db47d9-c7e8-4621-9ff8-ed4064142050

زيادة عدد الوفيات المرتبطة بمرض الإيدز بين اليافعين بنسبة خمسين في المائة

أكد تقرير صادر من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) تحقيق تقدم كبير في مجال منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية (أتش أي في) من الأم إلى الوليد.وذكر التقرير أنه تم تجنب أكثر من ثمانمائة وخمسين ألف حالة إصابة بالفيروس بين الأطفال في الفترة بين عامي 2005 و2012.

إلا أن التقرير يحذر من الوضع بالنسبة لفئة اليافعين، مشددا على الحاجة لزيادة الجهود الدولية والمحلية للتصدي للفيروس والمرض بين أفراد تلك الفئة العمرية الضعيفة.وذكر التقرير أن الوفيات المرتبطة بمرض الإيدز بين اليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة والتاسعة عشرة قد ازدادت بنسبة خمسين في المائة بين عامي 2005 و2012 ليتناقض هذا الرقم بشدة مع التقدم المحرز في مجال منع انتقال العدوى من الأم إلى المولود.وبلغ عدد اليافعين المتعايشين مع الإيدز في عام 2012 مليونين ومائة ألف.وقال التقرير الدولي إن الكثير من تلك العقبات يمكن تذليلها من خلال زيادة التمويل والاستثمار والابتكار. وقال أنثوني ليك المدير التنفيذي لليونيسيف إن عدد الإصابات الجديدة بين اليافعين يمكن أن ينخفض إلى النصف بحلول عام 2020 إذا تم توسيع نطاق التدخلات عالية التأثير باستخدام نهج متكامل.