بوكوفا تعرب عن بالغ القلق إزاء سلامة العاملين في الصحافة في العراق بعد مقتل مصور صحفي

29 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

أدانت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، مقتل المصور الصحفي علاء إدوار في محافظة نينوى شمال العراق يوم الأحد الرابع والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر، داعيةً لاتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامة العاملين في مجال الصحافة في البلاد.

وقالت بوكوفا إن الترهيب والعنف هما من الوسائل التي يتم اللجوء إليها لمنع الجمهور العراقي من الحصول على المعلومات، وبالتالي، يجب على السلطات أن تقوم بكل ما بوسعها لمثول المسؤولين عن مقتل علاء إداور إلى العدالة. وكان علاء إدوار، وهو في الحادية والأربعين من العمر، قد استقال من عمله كمصور في قناة نينوى الغد بعد تلقيه تهديدات بالقتل. وأطلق مسلحون مجهولون النار عليه وأردوه قتيلا قرب منزله في شمال الموصل. وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، قُتل ثلاثة وعشرون صحفيا في العراق، ومن بينهم إدوار. وقد طُلب من السلطات المختصة التحقيق في هذه الجرائم. يشار إلى أن "تقرير المديرة العامة لليونسكو حول أمن وسلامة الصحفيين وخطر التهرب من العدالة"، والذي يصدر كل عامين، يرصد جميع الاعتداءات والجرائم التي تطال الصحفيين والإجراءات التي تتخذها السلطات الوطنية في هذا الشأن. ومنذ عام 2008، يجري جمع هذه السجلات في إطار برنامج اليونسكو الدولي لتنمية الإتصال، ويتم عرضها على المجلس الدولي الخاص بهذا البرنامج.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.