اليوناميد والشرطة السودانية تنظمان ورشة عمل تستهدف تعزيز التعاون بينهما

28 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

نظمت البعثة المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، يوناميد، وشرطة الحكومة السودانية ورشة عمل استراتيجية في الخرطوم، حول مذكرة التفاهم التي وقعها الجانبان في أغسطس الماضي.

وشارك في ورشة العمل، التي تهدف إلى تعزيز التعاون، نحو مائة من ضباط الشرطة من الجانبين، بما في ذلك مديرو العموم في شرطة الحكومة السودانية، من ولايات دارفور الخمس.وفي كلمته الافتتاحية، أوضح نائب الممثل الخاص المشترك باليوناميد، جوزيف موتابوبا، أن شرطة اليوناميد تقوم بالمساعدة في بناء قدرات الشرطة السودانية في دارفور، بما في ذلك عن طريق تعزيز القيم الديمقراطية وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان.وأكد السيد موتابوبا على أهمية استعادة القانون والنظام في دارفور والحفاظ عليهما، وأن يظل جهاز الشرطة مؤسسة هامة في جهود البعثة المبذولة الرامية لبناء مجتمع يقوم على سيادة القانون. وشدد على أهمية أن يتم تخطيط وتعزيز نظام الشرطة بشكل ملائم لتمكينه من الاستجابة لمطالب المجتمع. وقد حضر افتتاح ورشة العمل وزير الداخلية السوداني ابراهيم محمود حامد، الذي قال إن الهدف هو تحقيق السلام والاستقرار في دارفور، وأن دور يوناميد هو المساعدة على ذلك، مضيفا أن السلام لن يتحقق عن طريق زيادة أعداد القوات العسكرية والشرطة، ولكن من خلال خلق ثقافة السلام.بدوره، أكد قائد شرطة يوناميد هيستر بانيراس، على أهمية توقيع أول مذكرة التفاهم بين يوناميد وشرطة الحكومة السودانية، مشيرا إلى أنه إذا عملت اليوناميد والشرطة السودانية معا فإنهما يمكن أن تحققا تغييرا إيجابيا من أجل من سكان دارفور. وقد ناقش المشاركون، خلال ورشة العمل، أهمية تعزيز بناء قدرات الشرطة السودانية، وحماية المجتمعات المحلية في دارفور، بما في ذلك النازحون، والتعاون والتنسيق الفعال لمبادرات الشرطة المجتمعية. كما تمت مناقشة التحديات المختلفة، مثل محدودية الوصول إلى بعض المناطق من قبل الطرفين.ومن المقرر أن تشكل الوثيقة الختامية لورشة العمل أساسا لوضع استراتيجية مشتركة تتضمن أنشطة قصيرة ومتوسطة و طويلة الأجل .

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.