بان يدعو إلى التصديق على نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية

22 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه على الرغم من الجهود الجماعية، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به من أجل التصديق العالمي على نظام روما الأساسي، وهي المعاهدة التي أنشأت المحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف السيد بان في رسالة وجهها إلى الدورة الثانية عشرة لجمعية الدول الأطراف في المحكمة الجنائية الدولية ألقاها بالنيابة عنه ميغيل دي سيربا سواريس، المستشارالقانوني للأمم المتحدة ووكيل الأمين العام "أنا على اقتناع بأن الحل لتوسيع نطاق المحكمة ليس فك الارتباط، ولكن الشمولية".يشار إلى أنه من بين 139 دولة وقعت على المعاهدة التأسيسية للمحكمة الجنائية الدولية، لم تصدق 31 دولة عليها، ولم توقع 43 دولة أو تنضم إليها.وبالإضافة إلى عدم الشمولية، تواجه المحكمة الجنائية الدولية أيضا تحديات أخرى، بما في ذلك العمل من أجل الحصول على الموارد اللازمة ونقص الموظفين.وأشار أمين عام الأمم المتحدة في رسالته إلى أن المحكمة تواجه أيضا صعوبات في الحكم على المتهمين وتحقيق العدالة للضحايا دون تأخير لا مبرر له.وقال السيد بان كي مون "إنها تواجه تحديا أساسيا حول التمسك بالمبادئ الأساسية للعدالة والمساواة وسيادة القانون: ومفهوم أن الجميع يتساوى أمام القانون"، مؤكدا على أهمية أن يتم تطبيق القانون بشكل مستقل وحيادي وبما يتفق مع القانون الدولي لحقوق الإنسان والمعايير.وأشار أيضا إلى أهمية بناء مؤسسات عدالة وطنية فعالة وآليات للتعامل مع النزاع.ويذكر أن المحكمة الجنائية الدولية التي أنشأها نظام روما الأساسي عام 1998 هي أول محكمة دولية دائمة أنشئت لمحاكمة الأفراد حول جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجريمة العدوان. ويمكن لمجلس الأمن والمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أو الدولة الطرف بدء أية إجراءات، والمحكمة تعمل فقط عندما تبدي البلدان نفسها عدم رغبتها أو قدرتها على التحقيق أو المقاضاة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.