رئيس اليوناميد يزور الجرحى من قوات حفظ السلام في جنوب دارفور

15 تموز/يوليه 2013

زار الممثل الخاص المشترك لبعثة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في دارفور، اليوناميد، السيد محمد بن شمباس حفظة السلام الجرحى في مستشفى اليوناميد في نيالا، لتقديم الدعم وتشجيعهم عقب الهجوم الذي تعرضوا له في الثالث عشر من تموز/ يوليو والذي أسفر عن مقتل سبعة جنود تابعين لليوناميد، وإصابة سبعة عشر فرداً من جنود وشرطة البعثة بجروح، بينهم امرأتان مستشارتا شرطة.

وكانت دورية لليوناميد قد تعرضت لإطلاق نار كثيف في كمين نصبته لها مجموعة مجهولة كبيرة العدد صباح يوم السبت، على مسافة خمسة وعشرين كيلومتراً تقريبا غرب موقع تابع للبعثة في خوراباتشي، بجنوب دارفور. واستمر تبادل إطلاق النار بين الطرفين لفترة طويلة، وتم إخراج الدورية بعد وصول تعزيزات من مواقع تابعة للبعثة في خوراباتشي ومناواشي.

وفي بيان للمتحدث باسمه، أدان أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، هذا الهجوم الذي يعد الثالث من نوعه في غضون ثلاثة أسابيع، على يوناميد، وتوقع أن تتخذ حكومة السودان إجراءات سريعة لتقديم الجناة إلى العدالة.

كما أصدر مجلس الأمن بيانا صحفيا أدان فيه الهجوم بأشد العبارات، وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن القلق الشديد للطبيعة الخطيرة لهذا الهجوم، الذي يعد واحدا من أخطر الهجمات على يوناميد منذ انتشارها.

كما أعرب مجلس الأمن عن أحر تعازيه لأسر الضحايا وحكومة تنزانيا ويوناميد. ودعا المجلس حكومة السودان لاتخاذ خطوات سريعة للتحقيق في الحادث وتقديم الجناة للعدالة.

وأكد المجلس أن أي هجوم أو تهديد بالهجوم على يوناميد هو أمر غير مقبول، وطالب بأن تتوقف مثل هذه الهجمات. وأكد مجددا دعمه الكامل ليوناميد ودعا جميع الأطراف في دارفور إلى التعاون الكامل مع البعثة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.