منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة يعرب عن قلقه إزاء الوضع المتدهور في قطاع غزة

10 نيسان/أبريل 2013

ردا على تدهور الوضع الأمني في غزة وحولها، في الأسابيع الأخيرة، أعلنت إسرائيل سلسلة من القيود المتشددة على حركة الناس والبضائع من وإلى قطاع غزة، بما في ذلك إغلاق معبر كيرم شالوم.

أعرب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، السيد جيمس راولي، عن قلقه الشديد بشأن تأثير هذه القيود على السكان المدنيين. " أدت هذه التدابير إلى استنزاف المخزون من اللوازم الأساسية، بما في ذلك المواد الغذائية الأساسية وغاز الطهي، وتقويض سبل العيش وحقوق العديد من العائلات الأكثر عرضة في غزة "، وأضاف السيد راولي "إذا استمرت هذه القيود، سوف يكون لها آثارا خطيرة على سكان غزة ".

منذ 26 شباط/فبراير 2013، فرضت إسرائيل قيودا جديدة على حركة الأشخاص والبضائع من وإلى وداخل قطاع غزة. وشملت هذه القيود ابتداء من 21 آذار/مارس خفض حدود الصيد البحري من 6 إلى 3 أميال بحرية. ويعتمد ما يقرب من 3500 أسرة في غزة على صيد الأسماك كمصدر رئيسي للدخل.

وقال البيان الصحافي نتوقع من إسرائيل، في أي رد على إطلاق الصواريخ ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام القانون الدولي، والامتناع عن الأعمال التي من شأنها أن تكون ذات طابع عقابي أو غير ذلك مما يؤثر سلبا على السكان المدنيين في قطاع غزة. وسوف تواصل الأمم المتحدة دعم الجهود المصرية لاستعادة الهدوء والتنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار كالوسيلة الوحيدة لمعالجة الوضع الغير محتمل في غزة.

♦ رجاء المشاركة في استبيان أخبار الأمم المتحدة لعام 2021

     اضغطوا على  الرابط لنتعرف على آرائكم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.