المحكمة الجنائية الدولية تسقط اتهاماتها ضد الكيني فرانسيس موثورا

11 آذار/مارس 2013

أسقطت المحكمة الجنائية الدولية اتهاماتها ضد فرانسيس موثورا، الرئيس السابق للخدمة العامة وأمين مجلس الوزراء جمهورية كينيا، وآخرين من المتهمين بجرائم ضد الإنسانية بعد أن اعتراف الشاهد الرئيسي في القضية بالكذب في شهادته.

وأعلنت فاتو بنسودا، المدعية العامة لدى المحكمة الجنائية، أنه بعد أن نظر مكتبها في مجمل الأدلة المتوفرة، رأت النيابة العامة أنه، في هذه المرحلة، لا يوجد لديها احتمال معقول للشروع في محاكمة السيد موثورا.

بنسودا قالت إن هذا القرار هو قرار استثنائي. وعن الأسباب التي دفعتها إلى اتخاذه أوضحت بنسودا أمام القضاة، قالت بنسودا إنها "على وجه التحديد، التحديات الكبيرة التي واجهت مكتبي في التحقيق بشأن قضية السيد موثورا؛ حقيقة أن العديد من الناس الذين قدموا أدلة مهمة بشأن أفعال السيد موثورا، قد توفوا، والبعض الآخر يخشى من أن يشهد أمام المحاكمة؛ الحقيقة المخيبة للآمال في أن حكومة كينيا فشلت في تقديم أدلة هامة إلى مكتبي، وتسهيل وصولنا إلى الشهود الذين قد يكونوا أساسيين لتسليط الضوء على قضية موثورا. والسبب الأخير أننا قررنا إسقاط الشاهد الرئيسي ضد السيد موثورا من حسبانا بعد أن اعترف هذا الشاهد بأنه تلقى رشوة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.