سوريا تتهم لجنة التحقيق بالانحياز وقطر تطالب المجتمع الدولي بمساعدة الشعب السوري

11 آذار/مارس 2013

قال السفير السوري لدى الأمم المتحدة في جنيف فيصل خباز الحموي إن لجنة التحقيق الدولية المعنية بسوريا تواصل تجاهلها المتعمد لكل ما قدمته لها الحكومة السورية من وثائق ومعلومات، لتسلط الأضواء على معلومات منحازة من جهات مضللة.

وأضاف الحموي أن أحدث تقارير اللجنة إلى مجلس حقوق الإنسان يفوق التقارير السابقة في انحيازه والمغالطات التي يحتويها كما قال أمام المجلس في جنيف: "أكدت اللجنة قيام بعض الدول بتقديم الدعم المالي والمادي للجماعات المسلحة، ونتساءل ما الذي منع اللجنة من تسمية هذه الدول وعلى رأسها قطر. كما أكدت حصول عمليات لتهريب السلاح عبر الحدود بكميات كبيرة وبانتظام متزايد، لكنها امتنعت عن تسمية تركيا التي فتحت حدودها بشكل كامل لإدخال السلاح والمرتزقة وأقامت لهم قواعد على أراضيها."

وفي كلمتها أمام المجلس قالت سفيرة قطر علياء أحمد سيف آل ثاني إن النظام السوري يمارس إرهابا حقيقيا تجاه شعبه، وأضافت قائلة: "نطالب المجتمع الدولي بتقديم كافة المساعدات اللازمة للشعب السوري من أجل الدفاع عن نفسه أمام آلة الدم والأسلحة المحرمة دوليا، وذلك تحقيقا لمطالبه العادلة في شق طريقه نحو الحرية والكرامة."

وكان مجلس حقوق الإنسان قد استمع اليوم الاثنين إلى إفادة حول أحدث تقارير اللجنة الدولية المستقلة التي شكلها للتحقيق في الانتهاكات المرتكبة في سوريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.