مجلس الأمن يجدد دعمه لجهود الأمم المتحدة في اطلاق سراح حفظة السلام المحتجزين في الجولان

8 آذار/مارس 2013

جدد رئيس المجلس الأمن للشهر الحالي، السفير الروسي، فيتالي تشوركين دعمه القوي بصفته رئيسا للمجلس وسفيرا لدولته، لجهود الأمم المتحدة المبذولة لاطلاق سراح الجنود المعتقلين قريبا.

وكان مجلس الأمن قد استمع إلى إحاطة صباح اليوم الجمعة من وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام إرفيه لادسوس، حول وضع جنود قوات حفظ السلام التابعة لقوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، أندوف، المختطفين في الجولان.

تشوركين أضاف للصحفيين عقب الجلسة المغلقة لمجلس الأمن قائلا: "كان هناك بعض القلق الذي تجدد اليوم ثانية، وهو أنه ونتيجة للتطورات الحالية في المنطقة والتي أصبحت ساحة للقتال مؤخرا، والتي لم يكن من المفروض أن تصبح كذلك، تم تقليص أنشطة الاندوف بشكل كبير، وبعض البلدان المساهمة قد سحبت قواتها من اوندوف. لذلك نعرب عن أملنا أن تتحسن الظروف، وأن تواصل اوندوف عملياتها بكل ما أوتيت من قدرة، مع الأخذ بعين الاعتبار الوضع على الأرض وأن المراقبين غير مسلحين، وبالتالي هم مستضعفون وبشكل خاص أمام أي تصرف عدواني، مثل ما حصل لجنود حفظة السلام".

وكان مجلس الأمن قد أصدر بيانا صحفيا يوم السادس من الشهر الجاري طالب فيه بالإفراج الفوري عن الجنود المعتقلين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.