الأونروا: نحو ثلثي سكان اليرموك للاجئين الفلسطينيين غادروه بحثا عن الأمان

20 كانون الأول/ديسمبر 2012

يغادر عشرات الآلاف من الفلسطينيين مخيم اليرموك في دمشق بعد الاشتباكات العنيفة التي أدت إلى وقوع قتلى وضحايا قبل يومين.

وتقول وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن نحو ثلثي اللاجئين المقيمين في المخيم، والذين يقدر عددهم بمائة وخمسين ألفا، قد غادروه إلى البلدات والقرى المجاورة.

وذكرت ليزا جيليان المسئولة بالأونروا أن عددا كبيرا من اللاجئين يتوجه في الوقت الراهن إلى لبنان، وأضافت قائلة: "في الوقت الراهن مازال الناس يفرون من المخيم، لا نعرف بالتحديد العدد ولكنه قد يصل إلى مئة ألف، وهم يتوجهون إلى مدارس الأونروا وأجزاء أخرى من دمشق وحمص. تعمل الأونروا وشركاؤها على مدار الساعة لضمان توفير الطعام والمسكن لهم، ولكن في أغلب الأحيان لا نعلم مكان وجودهم. إنها أزمة إنسانية مازالت تتكشف. وحتى الآن لم يكن تدفق الفلسطينيين إلى خارج سوريا كبيرا، حتى هذا الأسبوع يوجد ألفان وستمائة في الأردن، وعشرة آلاف في لبنان ولكن الأحداث في اليرموك ستؤدي إلى الضغط على الحدود. إننا ندعو الحكومات إلى احترام مبادئ عدم إجبار اللاجئين على العودة والمعاملة المتساوية للاجئين."

كما ناشدت الأونروا جميع الأطراف احترام حيادية اللاجئين الفلسطينيين في الحرب الأهلية السورية.

يذكر أن سوريا تستضيف أكثر من خمسمائة وثلاثين ألف لاجئ فلسطيني.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.