الأمم المتحدة تدعو لإجراء تحقيق مستقل في العنف الذي قتل ثمانية أشخاص في دارفور

3 آب/أغسطس 2012

حثت المفوضية السامية لحقوق الإنسان اليوم السودان على إجراء تحقيق مستقل في التقارير الواردة بشأن استخدام القوة المفرطة من قوات الأمن ضد متظاهرين في دارفور يوم الثلاثاء الماضي، مما أسفر عن مقتل 8 أشخاص وإصابة أكثر من 50 آخرين.

وبحسب إفادات شهود عيان، فقد فتحت قوات الأمن النار على متظاهرين في نيالا بجنوب دارفور واستخدمت الغاز المسيل للدموع مما أدى إلى مقتل 8 أشخاص، خمسة منهم طلاب تقل أعمارهم عن 17 عاما.

وقال المتحدثة باسم المفوضية، رافينا شمداساني، "نحث الحكومة على إجراء تحقيق مستقل وذي مصداقية في العنف والاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن".

وتشير وسائل الإعلام إلى أن السكان كانوا يحتجون ضد ارتفاع الأسعار في غرب دارفور بعد أن أعلنت الحكومة سلسلة تدابير تقشفية الشهر الماضي.

وقالت شمداساني "هناك توجيهات دولية أساسية يجب احترامها عند التعامل مع التظاهرات حتى يتمكن الناس من ممارسة حقهم في التعبير والتجمع، وندعو الحكومة إلى إدانة الاستخدام المفرط للقوة في قمع التظاهرات بشكل واضح ومحاسبة المسؤولين عن تلك الوفيات والإصابات".

وكانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، قد دعت في وقت سابق الحكومة إلى ضمان السماح للمتظاهرين بالتجمع سلميا والتحلي بضبط النفس من قبل جميع الأطراف.

وأضافت المتحدثة "نحن ندعو الحكومة مرة أخرى إلى إطلاق المعتقلين الذين كانوا يمارسون حقهم في التجمع والتعبير فورا ودون أي شروط"، مشيرة إلى أن بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) تواصل مراقبة الوضع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.