مسؤولة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية تزور جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا

3 آب/أغسطس 2012

أعلن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية، فاليري أموس، ستزور جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا في الفترة من 6 إلى 9 من الشهر الجاري، لتقييم الوضع الإنساني في الكونغو وتأثيره على المنطقة.

وقد تصاعدت حدة القتال في شرق الكونغو الديمقراطية وخاصة في إقليم شمال كيفو حيث تشرد أكثر من 250.000 شخص خلال الأسابيع الماضية، فر عشرات الآلاف منهم عبر الحدود إلى رواندا وأوغندا.

وتهدف زيارة أموس إلى لفت الأنظار إلى الأزمة الإنسانية في البلاد وتأثيرها على المنطقة.

وسوف تبحث أموس في كيفية تعزيز جهود الإغاثة وتعبئة المساعدات الإضافية بما في ذلك الدعم المالي، مع مسؤولين كونغوليين وروانديين.

وتزور وكيلة الأمين العام شمال كيفو لرؤية الوضع الإنساني عن كثب والمساعدات المقدمة لتلبية احتياجات النازحين ومن ثم ستتوجه إلى

رواندا لزيارة مخيم يأوي لاجئين كونغوليين.

هذا وقد أدى العنف، في شرق الكونغو إلى نزوح أكثر من 2.2 مليون شخص منذ عام 2009.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.