الأمين العام يعرب عن قلقه إزاء الوضع المتدهور في غينيا بيساو

3 آيار/مايو 2012

أعرب الأمين العام، بان كي مون، اليوم عن قلقه البالغ إزاء الوضع المتدهور في غينيا بيساو على الرغم من دعوة المجتمع الدولي لإعادة الحكم المدني في البلاد حيث استولى أفراد من الجيش على الحكم.

وقال الأمين العام في تقريره المقدم إلى مجلس الأمن اليوم "إن أمل المجتمع الدولي يكمن في عودة البلاد بسرعة إلى الشرعية الدستورية واستمرار برنامج الإصلاح".

وكان الجنود قد استولوا على السلطة في الثاني عشر من الشهر الماضي وجاء ذلك التحرك قبل إجراء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في الثاني والعشرين من نيسان/أبريل.

وأكد بان كي مون أهمية انخراط الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس) ومجموعة الدول الناطقة بالبرتغالية في معالجة الأزمة. ودعا كل الأطراف المعنية إلى الالتزام بعملية الوساطة لإيجاد حل مستدام.

بالإضافة إلى ذلك أكد الأمين العام ضرورة مواجهة موضوع الاتجار بالمخدرات بصورة عاجلة مع تبادل الاتهامات بين القيادات السياسية والعسكرية بالتورط في تجارة المخدرات مشيرا إلى أن الجهود الرامية إلى مكافحة هذه المشكلة يمكن أن تساهم في معالجة مشكلة الإفلات من العقاب في غينيا بيساو.

وشدد الأمين العام على أن أي حل دائم لعدم الاستقرار في البلاد يجب أن يشمل إجراءات لمكافحة الإفلات من العقاب وتقديم المسؤولين عن الاغتيالات السياسية، بما في ذلك المرتكبة عام 2009 والتي أودت بحياة رئيس البلاد آنذاك، إلى العدالة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.