مبعوث الأمم المتحدة في الصومال يعرب عن غضبه الشديد إزاء الهجوم الانتحاري على المسرح الوطني في مقديشو

4 نيسان/أبريل 2012

أعرب الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أوغسطتين ماهيغا، عن غضبه الشديد إزاء الهجوم الانتحاري الذي استهدف المسرح الوطني في مقديشو مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة عدد آخر.

وقال ماهيغا "إن إعادة افتتاح المسرح القومي يعد إشارة رمزية للتغيير الذي حدث في الصومال، فهو يرمز إلى إعادة بناء المدينة وعودة الحياة الثقافية والأمل"، وأعرب ماهيغا عن تعاطفه التام مع أسر الضحايا.

وبحسب وسائل الإعلام فإن الانفجار وقع خلال احتفال رسمي بالذكرى الأولى لإطلاق محطة التلفزيون الرسمية في مبنى المسرح القومي الذي أغلق في نهاية التسعينات بسبب الحرب الأهلية وأعيد افتتاحه الشهر الماضي.

وأفادت وسائل الإعلام بأن رئيس اللجنة الأولمبية في الصومال ورئيس اتحاد الكرة كانا من بين القتلى.

وجدد ماهيغا، الموجود حاليا في اسطنبول بتركيا للإعداد لفعاليات قادمة بشأن الصومال، دعوته لجماعة الشباب المسلحة، التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، لإنهاء العنف.

كما حث الممثل الخاص شعب الصومال على تأكيد التزامه بالمصالحة والسلام.

وقال "يجب ألا ندع هذه الحدث المأساوي أن يخرجنا عن مسار التقدم المحرز في الصومال"، مشيرا إلى عدد من الوقائع البارزة مثل اعتماد دستور جديد في أيار/مايو، والانتقال إلى حكومة جديدة بحلول آب/أغسطس القادم.

وأضاف "لا يمكن رهن مستقبل الصومال في يد جماعة مسلحة تلجأ إلى الأعمال الإرهابية الجبانة لاستهداف المواطنين".

وكانت القوات الحكومية الصومالية، مدعومة بقوات الاتحاد الأفريقي، قد طردت مسلحي حركة الشباب من العاصمة مقديشو، ولكن الحركة لا تزال تشن بعض الهجمات من حين إلى آخر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.