هدوء الأوضاع بين السودان وجنوب السودان مع إعراب الأطراف عن استعدادها للاجتماع

28 آذار/مارس 2012

يبدو أن التوتر الناجم عن الاشتباكات العسكرية على الحدود بين السودان وجنوب السودان بدأ في الانخفاض مع إعلان الطرفين عن رغبتهما في الاجتماع خلال الأيام القادمة في أديس أبابا بإثيوبيا لمنع اندلاع العنف مرة أخرى، بحسب متحدث للأمم المتحدة اليوم.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام، ادواردو ديل بوي، "بينما لا يزال الوضع بالضبط في الميدان بحاجة إلى تأكيدات، إلا أنه وفي الوقت الحالي فقد خفت حدة التوتر"، مضيفا أن كبار المسؤولين من الأمم المتحدة قد انخرطوا في محادثات مع الطرفين خلال الأيام الأخيرة.

وقد تنامي القلق إزاء الوضع هناك بعد التقارير الواردة بشأن الاشتباكات على الحدود بين الجانبين.

وقال ديل بوي إن مبعوث الأمين العام الخاص للسودان وجنوب السودان، هايلي منكريوس والممثلة الخاصة للأمين العام في جنوب السودان، هيلدا جونسون، قد انخرطا في محادثات مع الأطراف بالإضافة إلى لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى.

وقال "إن حكومة جنوب السودان التزمت بسحب قواتها لمواقعها السابقة، بينما وافقت حكومة السودان على حضور اجتماع للآلية السياسية والأمنية المشتركة في الثلاثين من الشهر الحالي في أديس أبابا ووقف القصف إذا ما انسحب جيش جنوب السودان".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.