الأمين العام يصل إلى لبنان في زيارة رسمية يفتتح خلالها ندوة حول الربيع العربي

13 كانون الثاني/يناير 2012

وصل الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى لبنان يوم الجمعة في زيارة من المقرر أن يجري خلالها مباحثات مع كبار المسؤولين اللبنانيين ويفتتح ندوة حول الربيع العربي تنظمها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لدول غرب آسيا (إسكوا).

كما سيناقش الأمين العام مع المسؤولين اللبنانيين الهجمات التي تعرضت لها قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، اليونيفيل، وقضية المحكمة الدولية المعنية باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وتبعات الانتفاضة الشعبية في سوريا.

الأمين العام وفي تصريح لوسائل الإعلام اللبنانية أبدى حرصه البالغ على أمن لبنان واستقراره، داعيا إسرائيل إلى الوقف الفوري لانتهاكاتها لسيادة هذا البلد، وشجع سوريا على التعاون لترسيم حدودها معه.

وتوقع السيد بان معاودة انعقاد جلسات الحوار الوطني اللبناني والتي ترمي إلى التوصل إلى إستراتيجية دفاع وطني واتخاذ خطوات ملموسة تؤدي إلى نزع أسلحة الميليشيات وفقاً لقرارات مجلس الأمن.

كما حث الأمين العام لبنان على اتخاذ إجراءات لحماية نفسه من الإرهاب، مشيدا بالعمل الجيد الذي يقوم به الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية الأخرى.

وأعرب السيد بان عن ثقته في أن حكومة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ستواصل احترام واجباتها وتعاونها مع المحكمة الخاصة بلبنان، لافتا إلى أنه سيتخذ قريبا قرار تمديد التفويض الممنوح للمحكمة بموجب الاتفاق بين الأمم المتحدة ولبنان، وبالتشاور مع مجلس الأمن والحكومة اللبنانية، مضيفا أنه سيعين مدعيا عاما جديدا للمحكمة بحلول الأول من آذار/مارس المقبل.

وأعرب الأمين العام عن الأمل في أن تكشف السلطات اللبنانية عن المتورطين في الهجمات على القوة المؤقتة للأمم المتحدة في لبنان، اليونيفيل، وإحالتهم إلى العدالة في أسرع وقت ممكن.

كما أعرب بان كي مون عن القلق البالغ بشأن القدرة العسكرية لجماعة حزب الله اللبنانية وبطء عملية نزع سلاح الجماعات المسلحة.

وقال، في مؤتمر صحفي في بيروت، إنه بحث تلك القضية بشكل جاد مع المسؤولين اللبنانيين وأضاف: "شجعت الرئيس ميشال سليمان على إجراء حوار وطني لبحث جميع تلك المسائل، إن الأمم المتحدة حريصة على نزع السلاح، إن السلاح الخارج عن سلطة الدولة يعد أمرا غير مقبول".

وبعد لقائه الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي ورئيس البرلمان نبيه بري أكد الأمين العام ضرورة فعل المزيد لضمان بسط سيادة لبنان على جميع أراضيه وعدم الإبقاء على الأسلحة خارج سلطة الدولة.

وسئل الأمين العام عن تعليقه على ما ذكرته جماعة حزب الله بأنه ضيف غير مرغوب فيه فقال "أشعر بالسعادة لزيارة لبنان، ومن الطبيعي أن يتمكن أمين عام الأمم المتحدة، الذي يعمل من أجل جميع الأعضاء المائة والثلاثة والتسعين، من زيارة جميع الدول وأن يتم الترحيب به فيها، ومن الطبيعي أيضا أن يوجد تنوع في الآراء بين ملايين الناس".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.