الصومال: الأمم المتحدة وشركاؤها يحثون القيادات على إنهاء الخلافات بشأن رئيس البرلمان

media:entermedia_image:b8a279b3-65b1-4b8c-bba9-5181cc2c7ac8

الصومال: الأمم المتحدة وشركاؤها يحثون القيادات على إنهاء الخلافات بشأن رئيس البرلمان

حث وفد مشترك مكون من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمات إقليمية، المؤسسات الانتقالية في الصومال على إنهاء الخلافات السياسية التي اندلعت الأسبوع الماضي بسبب تصويت البرلمان على سحب الثقة من رئيس البرلمان، شريف حسن شيخ آدن.

وقال الوفد في بيان صادر اليوم "نناشد الاعتدال من قبل قيادات المؤسسات الانتقالية والبرلمانيين والأطراف المعنية وتجنب أية تصريحات وأفعال يمكن أن تفاقم الوضع المتأزم وتزيد من الأزمة".

ويتكون الوفد، الذي زار الصومال للقاء قيادات البلاد يوم السبت، من كريستيان ماناهي، نائب ممثل الأمين العام في الصومال، وبوبكر ديارا،الممثل الخاص لرئيس الاتحاد الأفريقي، وكبريتو أراب كيروا، منسق الصومال في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية في أفريقيا (إيغاد).

ونقل الوفد قلق المجتمع الدولي البالغ حيال الأزمة السياسية إلى القيادات، مؤكدا أن الجمود يمكن أن تكون له آثار سالبة على تطبيق خارطة الطريق لإعادة السلام والاستقرار إلى الصومال، الذي لا يتمتع بحكومة فاعلة منذ عام 1991.

وجدد الوفد عزم المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات ضد التحركات السياسية الرامية إلى إخراج عملية السلام عن مسارها.

وحث الوفد المؤسسات الصومالية الانتقالية على العمل بروح اتفاق كمبالا، وهو الاتفاق الموقع في حزيران/يونيه والذي بموجبه تم التمديد لرئيس البرلمان ورئيس البلاد لعام آخر، وإنهاء الجمود بشأن انتهاء الفترة الانتقالية.

وقال الوفد "نحن نقر برغبة البرلمانيين في مناقشة خارطة الطريق في البرلمان بعد اعتمادهم سابقا لاتفاق كمبالا ونية الحكومة في تقديم خارطة إلى البرلمان للنقاش والبحث، ونؤكد أن هذا يجب أن يحدث حالما تنتهي الأزمة الحالية".

وحث أعضاء الوفد على استمرار المشاورات بين القيادات الصومالية لإنهاء الأزمة الراهنة بما يتفق مع ميثاق الفترة الانتقالية والاتفاقات السياسية السابقة.

من ناحية أخرى أعلن مكتب الأمم المتحدة السياسي للصومال أنه سيعقد مؤتمرا رفيع المستوى حول الدستور في مدينة غاروي في منطقة بونتلاند يوم الأربعاء.