بدء بعثة جديدة للأمم المتحدة في ليبيا ونشر الموظفين

مارتن
مارتن

بدء بعثة جديدة للأمم المتحدة في ليبيا ونشر الموظفين

بدأت الأمم المتحدة تحركات سريعة لنشر موظفيها في بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا التي تأسست مؤخرا، ذلك ما قاله رئيس البعثة، إيان مارتين، اليوم مؤكدا أن التركيز الأساسي سيكون على مساعدة البلاد على إعادة الأمن وإجراء الانتخابات وضمان العدالة.

وقال مارتين للصحفيين بالمقر الرئيسي بنيويورك اليوم "إن ليبيا الجديدة تواجه تحديات ضخمة إلا أنها تواجهها بأدوات جديدة وإيجابية".

وأشار مارتين إلى الدعم الهائل من قبل المجتمع الدولي لليبيا خلال العملية الانتقالية ممثلا في دعم المجلس الانتقالي الوطني الذي يدير البلاد حاليا.

كما أشار إلى تفويض مجلس الأمن لإنشاء بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا (أونسميل) التي تتمتع بولاية لمدة ثلاثة أشهر.

وقال رئيس البعثة "إن فترة الثلاثة أشهر ستمنحنا فرصة ليس فقط لتوفير المساعدة الفورية والمشورة للمجلس الانتقالي الوطني والتعامل مع المجتمع المدني الليبي بل، ومن خلال ذلك الانخراط يمكننا أن نؤكد أن البعثة الدولية التي من المقرر أن تتشكل فيما بعد على المدى الأبعد ستعكس الملكية والإرادة الليبية".

وما يزال القتال يدور في أجزاء من ليبيا إلا أن قوات المعارضة تمكنت من هزيمة كتائب القذافي وبسطت سيطرتها على معظم أنحاء البلاد.

وقال مارتين، الذي سيعود إلى البلاد هذا الأسبوع لمواصلة إنشاء البعثة، إن فريقه يعمل بالفعل مع أعضاء المجلس الوطني في عدد من المجالات مثل الانتخابات والأمن والعدالة.

ومن المتوقع أن يصل فريق من الخبراء في العمليات الانتخابية إلى ليبيا الأسبوع القادم كما من المتوقع وصول مسؤولين من المفوضية السامية لحقوق الإنسان لعقد محادثات مع المجلس الوطني الانتقالي.

وأضاف أنه يوجد بالفعل فريق سياسي صغير في طرابلس العاصمة وبنغازي ومن المتوقع أن يعمل 200 موظف محلي ودولي في البعثة.

من ناحية أخرى أعلنت اليونسكو أنها ستستأنف تعاونها مع لبيبا في عدد من المجالات بما فيها التعليم والثقافة والعلوم والإعلام.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، إن الأولويات ستكون دعم إعادة بناء النظام التعليمي وتشجيع تعددية وسائل الإعلام.