مبادرة جديدة للأمم المتحدة لزيادة الإنتاج الزراعي وحماية البيئة

13 حزيران/يونيه 2011

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) اليوم إطلاق مبادرة جديدة تستهدف تحقيق إنتاج غذائي أعلى لسكان العالم المتزايد عددهم في إطار الاستدامة البيئية.

وأشارت الفاو إلى أنه لا يوجد أي حل مغاير سوى خيار تكثيف الإنتاج الزراعي لإطعام سكان العالم الذين سيبلغ عددهم 9.2 مليار شخص بحلول عام 2050 بزيادة الإنتاج الزراعي بنسبة 70% على الصعيد العالمي وبمقدار 100% في حالة البلدان النامية.

وتأتي دعوة المنظمة إلى ضرورة تكثيف الإنتاج الزراعي على نحو مستدام عقب انقضاء أكثر من نصف قرن على الثورة الخضراء في الستينات، في كتاب أصدرته بعنوان "اقتصد تنمو".

ويستهدف النهج الجديد المزارعين محدودي الدخل خصوصا في البلدان النامية، إذ يقدر أن مساعدة الأسر المحدودة الدخل في البلدان الفقيرة، التي يقدر عدد أفرادها بنحو 2.5 مليار نسمة، للاقتصاد في تكاليف الإنتاج وإتباع نـظم بيئية زراعية سليمة سيمكنها من تحقيق الحد الأقصى من الغلال واستثمار المدخرات في خدمة صحتهم وتعليمهم.

كما يستند النهج المستجد الذي أطلقته المنظمة على أساليب الزراعة الصونية التي تتخلى عن الحرث والعزق أو تقلل منهما إلى الحد الأدنى مما يحفظ قوام التربة سليما ويصونها في حالة صحية جيدة.

ومن الأساليب الأخرى التي طورتها المنظمة لتصبح جزءا أساسيا في زيادة الإنتاج تقنية الري والغرس الدقيق للبذور في التربة، لمضاعفة كمية المواد المغذية التي تمتصها النباتات من التربة بالإضافة إلى أسلوب متكامل لمكافحة الآفات يقلل من الحاجة إلى استخدام المبيدات.

وأكدت الفاو أن مثل هذه التقنيات التي توائم المحاصيل لمتطلبات تغير المناخ لا تساعد فحسب على إنتاج مزيد من الغذاء بل تساهم أيضا في خفض الاحتياجات المائية للمحاصيل بحدود 30% وتقليص تكاليف الطاقة المستخدمة بحدود 60%.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.