أسطورة كرة القدم الفرنسية تورام يزور الأرض الفلسطينية المحتلة

أسطورة كرة القدم الفرنسية تورام يزور الأرض الفلسطينية المحتلة

media:entermedia_image:1a2bd9de-20b8-4651-9286-c0fee7d2cb08
زار نجم كرة القدم الفرنسي، ليليان تورام، الأراضي الفلسطينية المحتلة لدعم برنامج التعليم الذي تموله فرنسا من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وزار تورام مخيم قلنديا ليرى واقع حياة الأطفال الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي، ثم قام بزيارة مدرسة للأونروا لحضور مباراة ودية لعدد من لاعبي كرة القدم الشباب في المخيم.

وأكد تورام أن الهدف من زيارته هو تعزيز التعليم ومن أجل قضاء وقت ممتع واللعب مع الأطفال الفلسطينيين، وقال إنه سمع الكثير عن أطفال فلسطين وعن البيئة التي يكبرون فيها ولهذا كان بحاجة لأن يرى بنفسه وأن يتفاعل معهم ويحاول الترفيه عنهم وإلهامهم.

ويعد ليليان تورام من أبرز اللاعبين في تاريخ الفريق الوطني الفرنسي، كما أنه لعب لأندية أوروبية كبرى مثل برشلونة وجوفينتوس.

وخارج الملعب يكرس تورام الكثير من وقته وطاقته لتعزيز حقوق الإنسان والتعليم لمكافحة العنصرية.

وقال المتحدث باسم الأونروا، كريس غانيس، "إن ليليان تورام هو تاريخ حي لكرة القدم، مضيفا أنها فرصة رائعة أن يلتقي أطفال مدارس الأونروا بليليان وأن ويتدربوا ويشاهدوا مهاراته الاستثنائية".

وأكد غانيس أن هذا الوقت المضطرب والمشحون يزيد من أهمية تأثير عمل الأونروا في مجال التنمية البشرية مع أكثر المجتمعات المهمشة في المنطقة.