اليونيسف تعرب عن قلقها بشأن الاضطرابات في شمال أفريقيا والشرق الأوسط

اليونيسف تعرب عن قلقها بشأن الاضطرابات في شمال أفريقيا والشرق الأوسط

media:entermedia_image:3dbe6ff6-428d-4569-b7a2-8053a3de0d30
أعربت اليونيسف اليوم عن قلقها إزاء الاضطرابات المتواصلة في عدد من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن تأثيرها على الأطفال والشباب.

وقالت المديرة الإقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شاهدة أظفر، "في البحرين، أدى العنف المتزايد ضد المتظاهرين، ومعظمهم من الشباب، إلى الكثير من الموتى وعدد لا يحصى من الجرحى، وفي ليبيا، لا تزال اليونيسف قلقة بشأن تأثير العنف على النساء والأطفال أما في سوريا، فتشير التقارير إلى وفاة طفل نتيجة استنشاقه غازا مسيلا للدموع ووفاة طفلة أصيبت برصاصة حية، كما تم اعتقال 15 تلميذا بصفة وقتية وهناك أنباء عن تعرضهم لسوء المعاملة أثناء فترة اعتقالهم".

وأكدت أن اليونيسف تطالب كل الأطراف المعنية إلى اتخاذ كافة التدابير الممكنة لحماية المدنيين.

وأضافت أظفر "وفي اليمن، يذكر أن 19 طفلا على الأقل قتلوا منذ بدء المظاهرات ضد الحكومة في أوائل شهر شباط/فبراير في مدن مثل صنعاء وإب وعدن والمكلا، كما أثرت الأوضاع الحالية على التحاق الأطفال بالمدارس".

وقالت إن العنف ضد الأطفال غير مقبول، ونطالب بحماية الأطفال واليافعين بأي ثمن ومهما كانت الظروف، وتضم اليونيسف صوتها للأمين العام للأمم المتحدة في ندائه لجميع الأطراف بضبط النفس وفعل كل ما بوسعهم لتفادي استعمال القوة والمزيد من العنف.

واختتمت قائلة "إن اليونيسف تؤكد على مسؤولية كل الأطراف في الالتزام باتفاقية حقوق الطفل والقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان".