بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية ترحب بالأحكام الصادرة بحق متهمين بارتكاب حالات اغتصاب جماعية

23 شباط/فبراير 2011

رحب الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديمقراطية، روجر ميس، بالأحكام الصادرة من محكمة عسكرية على ضباط وجنود متهمين بارتكاب حالات اغتصاب جماعية في شرق البلاد.

وقد صدرت الأحكام يوم الاثنين من قبل محكمة عسكرية وهي المرة الأولى التي يصدر فيها حكم بحق قائد وعدد من الضباط في القوات المسلحة الكونغولية.

وقد حكم على العقيد كيبيبي موتوار بالسجن 20 عاما بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لإرساله قواته للاغتصاب وضرب وسرقة السكان المحليين في بلدة فيزي في الأول والثاني من كانون ثاني/يناير 2011. كما حكم القضاة على ثلاثة ضباط يعملون مع القائد بالسجن 20 عاما وعلى خمسة جنود بالسجن ما بين 10 إلى 15 سنة.

وقال ميس مرحبا بالأحكام "إن المعركة ضد الاغتصاب والعنف الجنسي وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان تتطلب تطبيقا صارما للقانون وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب".

وأضاف "هذه نظرتنا لمثل هذه الأحكام ويمكن للسلطات أن تعتمد على دعمنا دائما في جهودها الرامية إلى معالجة تلك القضايا".

وكانت البعثة مع الحكومة وعدد من المنظمات غير الحكومية قد دعمت المحكمة، التي رحبت بنتائجها أيضا مارغوت والستروم، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي خلال الصراعات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.