تقرير للأمم المتحدة يشير إلى استفادة 578 مليون نسمة في أفريقيا من الناموسيات الواقية من الإصابة بالملاريا

تقرير للأمم المتحدة يشير إلى استفادة 578 مليون نسمة في أفريقيا من الناموسيات الواقية من الإصابة بالملاريا

media:entermedia_image:e3dbd1b2-6e08-4222-9064-0e8b4d67a82c
أسفر تعزيز برامج مكافحة الملاريا بشكل مكثف في الفترة بين عامي 2008 و2010 عن توفير ما يكفي من الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات لحماية أكثر من 578 مليون نسمة من المعرضين لمخاطر الإصابة بالملاريا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

ويبين "التقرير الخاص بالملاريا في العالم 2010" أن الالتزامات الخاصة بتمويل مكافحة الملاريا شهدت زيادة كبيرة سنة بعد أخرى، إلا أن ذلك المنحى التصاعدي استقر عام 2010 ليصل التمويل إلى 1.8 مليار دولار وهو أقل من المبلغ المطلوب والبالغ 6 مليارات دولار في العام لتعزيز المعركة ضد المرض الذي يقتل طفلا كل 45 ثانية، 90% منهم في أفريقيا.

وأشار المسح الذي أجرته منظمة الصحة العالمية إلى أن الرش داخل المباني بالمبيدات الحشرية قد أسفر عن حماية 75 مليون شخص عام 2009 مقارنة بنحو 13 مليون عام 2005، مشيرا إلى أن الاستراتيجيات المتبعة حاليا لتوفير برامج مكافحة الملاريا لكل المحتاجين حققت نتائج كبيرة.

وقالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، مارغريت تشان، "إن الاستراتيجيات المتبعة حاليا تفي بالغرض المنشود وأن النتائج المسجلة في هذا التقرير تعد أحسن النتائج المسجلة منذ عشرات السنين"، مضيفة "أنه وبعد سنوات من التدهور والركود في أوضاع الملاريا طيلة سنوات عديدة أصبحت البلدان والهيئات الإنمائية الشريكة معها في موقع هجومي".

وأضافت المديرة العامة أنه وعلى الرغم من المكاسب الملموسة في الآونة الأخيرة إلا أن المكاسب لا زالت تتسم بالهشاشة ولذا يجب المحافظة على هذا التقدم.

وقالت تشان "من المهم أن يوفر المجتمع الدولي التمويل الكافي والمحدد لتلبية الأهداف الطموحة لمكافحة الملاريا وتحقيق الأهداف الرامية إلى خفض الوفيات الناجمة عن الملاريا بحلول عام 2015".

كما أكد التقرير أن التدخلات الوقائية والعلاجية مثل استخدام الناموسيات ورش المباني بالمبيدات الحشرية واستخدام المعالجات المركبة التي تحتوي على مادة الأرتميسنين قد أدى إلى تحقيق نتائج كبيرة في خفض الإصابات والوفيات.

فقد أكد التقرير انخفاض الوفيات الناجمة عن الملاريا من مليون حالة وفاة عام 2000 إلى 781.000 حالة وفاة عام 2009.

وفي أفريقيا تمكنت 11 دولة من تحقيق انخفاض بأكثر من 50% في كل من حالات الملاريا المؤكدة ووفياتها على مدى العشر سنوات الماضية.

كما يلاحظ أن خريطة الملاريا بصدد التقلص خارج أفريقيا، إذ يتزايد عدد البلدان التي تمكنت من التخلص من الملاريا على أراضيها، فقد أكدت منظمة الصحة العالمية خلو المغرب وتركمانستان من الملاريا عام 2009.