الأمم المتحدة تفيد باستفادة 1.4 مليون شخص من برنامج المأوى في أفغانستان

14 كانون الأول/ديسمبر 2010

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم أنها قامت ببناء أكثر من 200.000 منزل للاجئين العائدين والمشردين داخليا في أفغانستان كجزء من برنامج المأوى الذي بدأته عام 2002 والذي استفاد منه حتى الآن 1.4 مليون شخص.

وقال المتحدث باسم المفوضية، ادريان إدواردز، "إن توفير المسكن للعائدين كان من العوامل الأساسية في عودة أكثر من 4.5 مليون لاجئ خلال الثماني سنوات الماضية"، مضيفا أن مشروع بناء المساكن كلف 250 مليون دولار.

وقد استمر اللاجئون الأفغان في العودة إلى ديارهم كل عام من باكستان وإيران على الرغم من انعدام الأمن في أجزاء كثيرة من البلاد، وكانت أكبر موجة من العودة ما بين 2002 و2005، وقد تجاوزت أعداد العائدين هذا العام 112.000 شخص.

وعادة ما يشير اللاجئون في باكستان وإيران إلى أن المأوى على أنه أهم عامل لديهم في اتخاذ قرار العودة إلى بلادهم.

وهذا العام قدمت المفوضية المسكن لأكثر من 17.000 أسرة، ويقوم المستفيدون بتنفيذ جزء كبير من عملية البناء.

وأشارت المفوضية إلى أن العائدين يساهمون بفعالية في اقتصاد البلاد حيث يعودون بمهارات مختلفة بالإضافة إلى مبالغ مالية جمعوها في المنفى، إلا أن عمليات العودة تمثل أيضا بعض التحديات لقدرة أفغانستان الاستيعابية خصوصا في المجتمعات الريفية الفقيرة ذات الموارد المحدودة.

وقد ركز برنامج المفوضية للإسكان على المناطق الريفية التي عاد إليها معظم اللاجئين.

وأشارت المفوضية إلى أن الوضع الإنساني في أفغانستان ما زال هشا، وأن معدلات الفقر والتشرد بين العائدين قد أثرت على المفوضية في اتخاذ قرار لمواصلة برنامج الإسكان في عام 2011.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.