مبعوث الأمم المتحدة في لبنان يلتقي مع مسؤول بحزب الله حول قضايا أمنية ومحلية

مبعوث الأمم المتحدة في لبنان يلتقي مع مسؤول بحزب الله حول قضايا أمنية ومحلية

ويليامز
في إطار الجهود الرامية إلى خفض حدة التوتر في لبنان، عقد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، مايكل ويليامز، محادثات واسعة مع رئيس العلاقات الدولية بحزب الله، عمار موسوي.

ويأتي اللقاء مع موسوي بعد عدة لقاءات مع مسؤولين لبنانيين على مدى الأسابيع الماضية، أعرب خلالها المنسق الخاص عن قلقه إزاء الأزمة التي أوقفت عمل المؤسسات الوطنية الأساسية ودعا مرة أخرى للحوار لحل القضايا العالقة.

وقال ويليامز عقب اللقاء مع موسوي "لقد تحدثنا أولا حول قرار مجلس الأمن رقم 1701 واتفقنا على أن الاستقرار قد عاد إلى جنوب لبنان وعلى امتداد الخط الأزرق".

وأحاط ويليامز موسوي باحتمال انسحاب إسرائيل من شمال قرية الغجر، وهي قرية تقع على الخط الأزرق الذي يفصل لبنان من إسرائيل، مؤكدا أن هذا لا يعني أن إسرائيل قد أوفت بجميع التزاماتها بموجب القرار 1701.

فالأمم المتحدة أدانت مرارا وتكرارا الطلعات الجوية الإسرائيلية على الأراضي اللبنانية مما يخالف القرار، الذي دعا أيضا إلى حل كل المليشيات المسلحة في لبنان خارج إطار الجيش.

وقال ويليامز إنه ناقش مع موسوي أيضا الأوضاع المحلية، معربا عن أمله في أن يتمكن الاجتماع الوزاري يوم الأربعاء من إحراز تقدم على جميع الأصعدة حتى الصعبة منها.

وأضاف أن لبنان لا يقف بمفرده، وأن جهود الكثير من أصدقائه، خصوصا سوريا والسعودية، تهدف إلى مساعدته في الوصول إلى حل.