ممثل الأمين العام في كوت ديفوار يقول إن إجراء الانتخابات في البلاد يوضح عزم المواطنين على إنهاء الأزمة

ممثل الأمين العام في كوت ديفوار يقول إن إجراء الانتخابات في البلاد يوضح عزم المواطنين على إنهاء الأزمة

شوي في مراكز الاقتراع
قال الممثل الخاص للأمين العام في كوت ديفوار، ي. ج. شوي، لمجلس الأمن اليوم، إن إجراء الانتخابات الرئاسية بنظام وهدوء في كوت ديفوار وتجنب أي انتهاكات لحقوق الإنسان، توضح أن الشعب الإيفواري مستعد لإنهاء الأزمة السياسية التي تقسم البلاد.

وقال شوي في إحاطة للمجلس بشأن الانتخابات التي جرت في 31 تشرين أول/أكتوبر "إن الشعب الإيفواري تصدى لتحدي الانتخابات بنجاح، وأبدى للمجتمع الدولي نضجه السياسي وعزمه على إنهاء الأزمة".

وتعد الانتخابات عاملا أساسيا في عملية السلام في البلاد المقسمة بسبب الحرب الأهلية عام 2002 إلى جنوب تسيطر عليه الحكومة وشمال يسيطر عليه المتمردون.

وقال شوي، الذي تحدث عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من العاصمة أبيدجان، إن المشاركة في الانتخابات بلغت 80%، مما يجعلها من بين أكبر المشاركات في العالم.

وأشار الممثل الخاص إلى أن النتائج الأولية للانتخابات ستعلن اليوم في وقت لاحق، مع إعلان المجلس الدستوري للنتائج النهائية في العاشر من الشهر الحالي.

وفي حالة عدم وجود فائز واضح ستجرى جولة ثانية في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.