بان كي مون يرحب بالإجماع على إجراء الانتخابات في غينيا، ويحث على إجرائها بصورة سلمية

بان كي مون يرحب بالإجماع على إجراء الانتخابات في غينيا، ويحث على إجرائها بصورة سلمية

حملة الانتخابات في غينيا
رحب الأمين العام، بان كي مون، بالإجماع الذي تم التوصل إليه بين الأطراف الغينية والذي يمهد الطريق أمام إجراء الانتخابات الرئاسية في السابع من تشرين ثاني/نوفمبر، داعيا كل الأطراف إلى ضمان إجراء انتخابات سلسة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، مارتن نسيركي، "إن الأمين العام يدعو كل المرشحين إلى الالتزام بتعهداتهم في إجراء انتخابات سلمية واحترام النتائج، كما يحث كل المواطنين على المشاركة في الاقتراع".

وتعد هذه الانتخابات المرحلة الأخيرة من جهود الحكومة الانتقالية الرامية إلى إعادة الديمقراطية بعد انقلاب موسى كامارا عام 2008 إثر وفاة الرئيس لانسانا كونتي.

وكانت الاضطرابات قد اندلعت الأسبوع الماضي بعد تأجيل الانتخابات من الرابع والعشرين من تشرين أول/أكتوبر، وأعربت المفوضية السامية لحقوق الإنسان عن قلقها إزاء استخدام القوات الأمنية للقوة المفرطة لفض التظاهرات والتي أدت إلى وفاة شخص وإصابة آخرين.

وأكد المتحدث اليوم أن الأمين العام ما زال قلقا من أحداث العنف الأخيرة، ودعا القيادات الوطنية والمحلية إلى تجنب أي تصرف أو تصريح يمكن أن يحرض على العنف أو انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال "إن حكومة غينيا المؤقتة تقع على عاتقها مسؤولية حماية كل المواطنين بصرف النظر عن دينهم أو عرقهم أو توجههم السياسي".

ووصل الممثل الخاص للأمين العام لغرب أفريقيا، سعيد جينيت، إلى العاصمة كوناكري اليوم لدعم العملية الانتخابية.