الأمم المتحدة تحث على الحفاظ على التراث السمعي البصري

الأمم المتحدة تحث على الحفاظ على التراث السمعي البصري

media:entermedia_image:1afb64f1-85e7-4e23-aa69-fc965b01bd31
في اليوم العالمي للتراث السمعي والبصري، دعت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، إلى تكثيف الجهود لاسترجاع الوثائق المهملة والآخذة بالزوال.

وفي رسالة وجهتها بهذه المناسبة قالت بوكوفا "إن السجلات السمعية والبصرية، بما فيها الأفلام والفيديو والإذاعة وسجلات المواد الصوتية، تصور الإبداع البشري وهي شهادة على تاريخ الإنسانية".

وحذرت بوكوفا من خطر زوال هذا الإرث الثقافي، مشيرة إلى أنه تم ضياع الكثير منه بسبب الإهمال أو التلف.

وحذرت بوكوفا من أن الأجيال المقبلة قد لا تتاح لها فرصة تجربة اللحظات الأصيلة في تاريخ الإنسانية مثل أول هبوط على سطح القمر عام 1969، أو خروج الرئيس الأسبق لجنوب أفريقيا نيلسون مانديلا من السجن عام 1990.

جدير بالذكر أن اليونسكو بالتعاون مع المنظمات الأخرى قد اتخذت زمام المبادرة في الحفاظ على هذه الوثائق الهشة بطبيعتها.

وأكدت بوكوفا على أن الحفاظ على التراث العالمي السمعي والبصري هو حفاظ على الذاكرة الجماعية وضمان لانتقالها للأجيال القادمة.