منظمة الأغذية والزراعة توزع كميات ضخمة من بذور القمح في باكستان

منظمة الأغذية والزراعة توزع كميات ضخمة من بذور القمح في باكستان

media:entermedia_image:3322f325-6f2f-4d01-80cb-cc0d2e0f3995
أعلنت اليوم منظمة الأغذية والزراعة (فاو) أنها بدأت حملة على نطاق واسع في باكستان لتوزيع بذور القمح، والتي سيستفيد منها أكثر من نصف مليون أسرة أو ما يقارب الخمسة ملايين شخص.

وتأتي هذه الحملة ليتمكن هؤلاء السكان من استغلال الموسم الزراعي الحالي، الذي ينتهي في شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل، بعد الدمار الذي لحق بقطاع الزراعة جراء أسوأ فيضانات شهدتها البلاد.

وقالت المنظمة إن تأمين البذور لتلك الأسر المهددة بالمخاطر يعد أمرا ضروريا بعد أن جرفت السيول ما يتاروح بين 500.000 و 600.000 طن من بذور القمح.

وأشارت الفاو إلى أن الأمن الغذائي بالنسبة لملايين الباكستانيين مهدد خلال الموسم الزراعي الراهن، وأن موسم الحصاد المقبل بالنسبة لمحصول القمح سيكون مع حلول فصل الربيع من العام 2011. وتقوم المنظمة بتأمين بذور الخضروات والأسمدة للمستفيدين من هذه الحملة أيضا.

وقال لويجي دامياني، مدير مكتب الفاو في باكستان، "إن القمح هو الغذاء الأساسي بالنسبة للسكان، لذا يعتبر إيصال البذور للمزارعين أمرا حيويا وفي غاية الأهمية، ويسرنا أن نتقدم بالشكر والتقدير على الاستجابة السخية وفي الوقت المناسب من جانب الجهات المانحة".

وقد تلقت الفاو 56.5 مليون دولار في نطاق خطة الاستجابة الطارئة في باكستان من أجل إغاثة منكوبي الفيضانات.

ويجري تقديم دعم إضافي أيضا إلى 235.000 أسرة من مربي المواشي لإنقاذ حيواناتهم وذلك بتأمين الغذاء والدواء والمأوى لمواشيهم.

يذكر أن أكثر من 80% من ضحايا الفيضانات المدمرة في باكستان يعتمدون على ما يكسبونه من أنشطتهم الزراعية، علما بأن ما يزيد على 2.4 مليون هكتار من الأراضي الزراعية قد تعرض للدمار جراء السيول الجارفة.