باكستان: الأمم المتحدة تطلق أكبر نداء في تاريخها بمبلغ ملياري دولار

باكستان: الأمم المتحدة تطلق أكبر نداء في تاريخها بمبلغ ملياري دولار

media:entermedia_image:ad9b1718-5c3f-4a4c-9f4f-cda193e883e0
أطلقت الأمم المتحدة وشركاؤها اليوم أكبر نداء في تاريخها، حيث تسعى للحصول على مبلغ ملياري دولار لضحايا الفيضانات في باكستان.

وقد أثرت الفيضانات على أكثر من 20 مليون شخص، أي نحو 10% من السكان، ويعادل النداء الأخير والبالغ 2.07 مليار دولار أربع مرات النداء الأصلي الذي أطلق الشهر الماضي والبالغ 460 مليون دولار، وسيغطي النداء الأخير 14 مليون شخص لفترة تستمر 12 شهرا.

وقالت وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية، فاليري أموس، لدى إطلاق النداء "نحن نرى ما يعادل كارثة جديدة كل يوم في باكستان، فأمس غرقت عدة قرى في السند وفقد ملايين من الناس كل ممتلكاتهم ومهمتنا هي تقديم المساعدة للمحتاجين".

وأسفرت الفيضانات عن مقتل أقل من 2000 شخص إلا أنها عرضت 20 مليون آخرين للتشرد وسوء التغذية وخطر الأمراض وفقدان سبل المعيشة حيث اكتسحت المياه البلاد من الشمال إلى الجنوب مدمرة أكثر من 1.9 مليون منزل.

وكان أكبر نداء أطلقته الأمم المتحدة بداية العام الحالي لضحايا زلزال هايتي وبلغ النداء 1.49 مليار دولار، وتوجد حاليا حاجة لمبلغ 11 مليار دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية في أنحاء العالم وهو أكبر مبلغ منشود منذ بدء عملية النداءات عام 1991.

ويغطي النداء الصادر اليوم 483 مشروعا تنفذها 15 وكالة تابعة للأمم المتحدة 156 منظمة دولية وغير حكومية.

وستحتاج باكستان إلى عدة سنوات لتستعيد عافيتها، فالضرر الذي لحق بالبنية التحتية وسبل المعيشة ضخم للغاية، ويسعى النداء لتلبية الاحتياجات في مجالات الزراعة وإعادة بناء المجتمعات والتعليم والطعام والرعاية الصحية والحماية والمأوى والمياه والصرف الصحي والنظافة.