انعدام التمويل قد يجبر برنامج الأغذية على وقف عملياته في جمهورية أفريقيا الوسطى

24 آب/أغسطس 2010

حذر برنامج الأغذية العالمي اليوم من أنه قد يضطر إلى قطع برنامج المساعدات الغذائية في جمهورية أفريقيا الوسطى حيث يواجه عشرات الآلاف من الأشخاص خطر سوء التغذية ما لم يحصل البرنامج على التمويل الكافي.

ويواجه البرنامج عجزا يبلغ 15 مليون دولار للثمانية أشهر القادمة لتوفير المساعدة لنحو 600.000 شخص معظمهم في شمال البلاد.

ويوفر البرنامج المساعدة في المناطق الشرقية لنحو 9100 لاجئ من السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية و14.000 مشرد داخلي فروا من هجمات جيش الرب.

وأفاد البرنامج بتدفق لاجئين كونغوليين يقدر عددهم بنحو 17.500 إلى منطقة لوباي بجنوب البلاد.

وقالت مديرة البرنامج في البلاد، ستا كاي كاي، "إن المتطلبات الإضافية قد استنزفت مواردنا، وإذا لم نحصل على الموارد الكافية خلال الشهرين القادمين سنضطر إلى خفض الحصص الغذائية لنحو 100.000 لاجئ ومشرد وربما قطع المساعدات كليا عن آخرين".

وحذر البرنامج من أن هذا قد يصعد من التوتر مع المجتمعات المضيفة حيث يزداد الضغط على الموارد المحلية.

وقال البرنامج إنه بحاجة إلى 6.6 مليون دولار بحلول أيلول/سبتمبر للحفاظ على كل برامجه في جمهورية أفريقيا الوسطى حتى نهاية العام.

وخلال الخمس سنوات الماضية أدى انعدام الأمن في البلاد إلى تشريد 200.000 شخص وأرغم 200.000 آخرين على الفرار إلى الدول المجاورة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.