مسؤول بالأمم المتحدة يقول إن الأزمة العالمية يحب أن تحث على تغيير الاقتصاديات الأفريقية

مسؤول بالأمم المتحدة يقول إن الأزمة العالمية يحب أن تحث على تغيير الاقتصاديات الأفريقية

media:entermedia_image:fdf3d39c-6110-4f48-a28a-95bc35d4be48
قال أمين عام مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)، سوباشاي بانيتشباكدي، إن التراجع الاقتصادي يجب أن يحث الدول الأفريقية على التحول باتجاه تعزيز قدراتها الصناعية وتحسين البنية التحتية وتوسيع الروابط مع الشركاء الإقليميين والدول النامية خارج القارة.

وقال بانيتشباكدي "معا ومع آليات السوق الحر، يمكن أن نبني دولا ذات مؤسسات قوية يمكن أن تخلق مناخا مناسبا للتجارة والنمو والانتعاش الاقتصادي".

وأضاف "إن هذا سيساعد أفريقيا على بناء مقاومة ضد الأزمات التي يمكن أن تتجدد".

وجاءت تلك التصريحات خلال مناقشات مجلس أمناء أونكتاد لأنشطة المنظمة في دعم التنمية الأفريقية.

وقال إن على الحكومات تمهيد الطريق لخلق ظروف ملائمة لدعم الصناعة وخلق فرص العمل وزيادة الطلب على مزيد من السلع المتطورة مع تزايد الدخل.

وأشار الأمين العام إلى أن الاقتصاديات الأفريقية تمتعت بمعدلات مرتفعة من النمو بلغت 6% في الفترة ما بين 2003 و2008 إلا أن هذه المعدلات انخفضت لتبلغ 1.2% عام 2009.

وكان التقرير الاقتصادي حول أفريقيا لعام 2010 والصادر في أيار/مايو من قبل لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، قد أشار أيضا إلى أن الأزمة الاقتصادية الراهنة توفر فرصة لوضع أساس لنمو اقتصادي مستدام مع خلق فرص واسعة للعمل.

وأوصى التقرير بالاستثمار في البنية التحتية ورأس المال البشري وتجديد الجهود لتعبئة الموارد المحلية وإصلاح الأسواق وتقديم حوافز لدعم فرص التوظيف في القطاع الخاص وبذل الجهود لزيادة الإنتاج والدخل في القطاعات غير الرسمية.