لبنان: الأمم المتحدة تدعو إلى تحسين ظروف اللاجئين

لبنان: الأمم المتحدة تدعو إلى تحسين ظروف اللاجئين

media:entermedia_image:55acd206-faab-403a-b2dd-626d12d34413
اختتم المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرس زيارة إلى لبنان، حث خلالها السلطات على تحسين ظروف اللاجئين الذين يعيشون هناك، بينما حث الحكومات في العراق وغيرها من الدول على تهيئة الظروف المناسبة كي يتمكن المشردون من العودة إلى أوطانهم.

ويوجد في لبنان نحو 9.200 لاجئ، معظمهم من العراق والسودان مسجلين مع المفوضية، بالإضافة إلى نصف مليون لاجئ فلسطيني.

وأكد المفوض السامي على التزام المفوضية بإيجاد حلول للاجئين المسجلين، بما في ذلك إعادة التوطين، لكنه حث أيضا على المرونة في معالجة الحالات.

وقال غوتيرس" في العادة يريد الناس العودة ولكن بسبب استمرار النزاعات فإن إعادة التوطين هي الأمل الوحيد"، مشيرا إلى أن المفوضية تحقق تقدما في الكثير من الحالات إلا أن عملية العودة قد تستغرق وقنا طويلا وقد لا يعود بعض الناس إلى ديارهم أبدا.

وقال غوتيريس بعد زيارة منشأة سكنية تأوي اللاجئين العراقيين في العاصمة اللبنانية بيروت "إن إنشاء حكومة غير طائفية في العراق هي أفضل وسيلة للمساعدة في تحسين الأمن والسماح للاجئين بالعودة إلى ديارهم بكرامة "، وأضاف أن الحالة الأمنية الراهنة في العراق لا تسمح بعودة اللاجئين.

وأعرب المفوض السامي عن قلقه إزاء الوضع غير المستقر لكثير من اللاجئين في لبنان وخطر تعرضهم للاعتقال والاحتجاز أو الترحيل.

والتقى غوتيريس خلال زيارته بالرئيس اللبناني ميشال سليمان، ورئيس الوزراء سعد الحريري، وغيره من كبار المسؤولين والنواب لمناقشة التحديات التي يواجهها اللاجئون في لبنان.