الأمم المتحدة تواصل الإشادة بالرئيس البولندي والمسؤولين الحكوميين الذين لقوا حتفهم في حادث طائرة قبل يومين

الأمم المتحدة تواصل الإشادة بالرئيس البولندي والمسؤولين الحكوميين الذين لقوا حتفهم في حادث طائرة قبل يومين

الرئيس البولندي
انضمت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، إلى مسؤولي الأمم المتحدة في تقديم العزاء إثر مقتل رئيس بولندا وعدد كبير من مرافقيه في حادث طائرة يوم السبت الماضي.

ولقي ليخ كاتشينسكي، الذي تبوأ رئاسة البلاد عام 2005، وزوجته و94 مرافقا آخرين حتفهم عندما سقطت الطائرة التي تقلهم بالقرب من مدينة سمولينسك الروسية.

ومن بين القتلى رؤساء القوات الجوية والبحرية والبرية ومحافظ البنك المركزي وعدد من البرلمانيين والمؤرخين والعاملين في الخدمة المدنية.

وكان الوفد البولندي متوجها إلى روسيا لحضور مراسم إحياء ذكرى ضحايا مذبحة كاتيان التي قضي فيها الآلاف من البولنديين على أيدي القوات السوفيتية في الحرب العالمية الثانية.

وأعربت بوكوفا عن تعازيها الحارة للشعب البولندي ولعائلات الضحايا، قائلة "إن وفاة الرئيس البولندي وزوجته والقيادات السياسية والعسكرية والثقافية كارثة كبيرة".

وكان الأمين العام، بان كي مون، قد قدم تعازيه الحارة يوم السبت وأعرب عن صدمته وحزنه للحادث.

وقال الأمين العام "لقد خدم الرئيس كاتشينسكي بلاده وشعبه بتميز وحظي بالاحترام الدولي".