الأمم المتحدةـ هايتي في حاجة لرعاية ما بعد العمليات

18 شباط/فبراير 2010

صرحت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة اليوم ان التركيز على جهود الإغاثة في هايتي قد تحول إلى رعاية ما بعد العملية بدخول عمليات الانعاش شهرها الثاني.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية تشمل الأولويات الصحية الحالية، المتابعة مع المرضى الذين خضعوا لجراحة والخدمات التأهيلية للأشخاص المعوقين، وتوفير التعليم الابتدائي وخدمات الرعاية الصحية في اماكن الاكتظاظ السكاني.

وقالت الوكالة ان مكافحة تفشى المرض، والتدخلات الصحية البيئية ضرورية أيضا لمنع ومكافحة الأوبئة.

وأفادت منظمة الصحة العالمية انه لم يسجل اي ارتفاع في الأمراض المعدية بعد شهر واحد من وقوع الكارثة وفقا لمراقبة وبائية اجريت في 52 موقعا فى جميع انحاء جزيرة البحر الكاريبى..

وفي أحدث تقرير لها، قالت منظمة الصحة العالمية ان النظام الصحي بالكامل في هايتي، بدءا من البنية التحتية وانتهاء بالموظفين القائمين عليه، قد تأثر تأثرا عميقا من جراء وقوع الزلزال"..

وقد اودى زلزال 12 كانون اول/يناير بحياة اكثر من 200،000 شخص، واصابة أكثر من 300،000 بجروح، وتشريد مليون شخص.

وأثنت هنرييت شاموليت، ممثل منظمة الصحة العالمية في هايتي، على المئات من العاملين في مجال الصحة الكوبيين الذين كانوا موجودين في البلد اثناء وقوع الزلزال، بالأضافة الى 1،300 من الأطباء وغيرهم من الموظفين الذين تم ارسالهم بعد وقوع الزلزال.

وأكدت في مؤتمر صحفي عقد اليوم في جنيف "انهم في غاية الأهمية بالنسبة للبلد".

ويذكر ان الامم المتحدة وجهت نداءا لجمع 575 مليون دولار، بعد ثلاثة أيام فقط من الزلزال، يوجه الجزء الأكبر منها للاحتياجات العاجلة، بما في ذلك الغذاء والماء والمأوى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.