الوصول إلى المحتاجين أحد أهم التحديات لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في باكستان

الوصول إلى المحتاجين أحد أهم التحديات لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في باكستان

media:entermedia_image:c68a5605-cda1-4412-83e5-01b3f9895a39
أكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم أن استمرار فرار المدنيين من جنوب وزيرستان من العلميات العسكرية يشير إلى ضرورة ضمان وصول المساعدات إلى المشردين.

وقال المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهسيتش،"إن وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين ما زالت من أهم التحديات أمام المنظمات الإنسانية بالنظر إلى الوضع الأمني في مناطق النزوح".

وتدعم المفوضية عملية تسجيل المشردين والقادمين الجدد في منطقة ديرة إسماعيل خان وتانك في إقليم الحدود الشمالية الغربية حيث قامت السلطات المحلية بتسجيل 32.000 مشرد داخلي منذ الثالث عشر من الشهر الجاري.

وقد فر من منطقة وزيرستان 80.000 شخص منذ أيار/مايو هذا العام مما يرفع عدد المشردين داخليا المسجلين إلى 112.000 شخص.

وتعمل المفوضية عير شركاء محليين لتوزيع مساعدات مثل الأغطية والأوعية البلاستكية لحمل المياه وأدوات المطبخ. وأشار ماهسيتش إلى أن معظم المشردين يقيمون مع عائلات مضيفة.

وأبلغت الحكومة الباكستانية المفوضية أنها تنظر في إمكانية بناء مخيمات جديدة وأعربت المفوضية عن استعدادها للمساعدة في تقديم الخيام وإعداد الموقع.

وأشار المتحدث إلى ضرورة تقديم المساعدات إلى المستشفيات والمدارس والمنشآت العامة الأخرى التي قد تتعرض لضغط بسبب الأعداد الهائلة من القادمين.