المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تقول إن مزيدا من السكان يفرون بسبب القتال في صعدة بشمال اليمن

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تقول إن مزيدا من السكان يفرون بسبب القتال في صعدة بشمال اليمن

media:entermedia_image:47ce81a3-b9af-4132-b972-fa9a13ef9a93
ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن الوضع في محافظة صعدة لا يزال مضطربا بعد الاشتباكات التي اندلعت في مطلع الأسبوع.

وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت وقفا لإطلاق النار بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك لكن مصادر مختلفة أكدت استمرار المعارك في أكثر من مكان بالمحافظة.

وقال أندريه ماسيتش المتحدث باسم المفوضية في جنيف إن وقف إطلاق النار هذا هو الثاني الذي يفشل في أقل من شهر.

وأضاف أن ألفا وستمئة شخص وصلوا إلى صعدة بعد هدوء القتال في الآونة الأخيرة.

وقال ماسيتش إن العائلات لا زالت تتوافد على مخيم المزرق في محافظة حجة حيث يوجد حاليا نحو خمسة آلاف نازح:

"يسير البعض لأيام في الصحراء قبل أن يصلوا إلى الموقع، ويواجه الناس في المخيم مصاعب يومية بالإضافة إلى أجواء الطقس القاسية، وقد مزقت الأمطار أكثر من خمسين خيمة في مخيم المزرق نهاية الأسبوع مما ترك مئات العائلات بدون مأوى".

وقال ماسيتش إن فريقا من المفوضية توجه للمخيم لإصلاح أو استبدال تلك الخيم الممزقة.

هذا وتعمل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالتعاون مع جمعية الإغاثة الإسلامية لإقامة مخيم جديد لاستيعاب المشردين داخليا في منطقة خيوان في محافظة عمران.