الأمين العام يحث على احترام حقوق الإنسان بعد الهجمات الأخيرة في جمهورية أفريقيا الوسطى

الأمين العام يحث على احترام حقوق الإنسان بعد الهجمات الأخيرة في جمهورية أفريقيا الوسطى

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون في جمهورية أفريقيا الوسطى، وذلك بعد التقارير الواردة التي تفيد بوقوع اشتباكات بين القوات الحكومية والمدنيين في شمال البلاد مما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ماري أوكابي، "إن الأمين العام قلق من هذه التطورات التي يمكن أن تقوض من عملية السلام الجارية".

وأضافت "أنه ينظر إلى احترام حقوق الإنسان على أنها العنصر الأساسي لإحلال سلام دائم في أفريقيا الوسطى لذا فهو قلق بشأن التقارير التي تفيد بوقوع انتهاكات لهذه الحقوق في البلاد".

وتشير التقارير الإعلامية إلى مقتل 30 مدنيا في شباط/فبراير على أيدي القوات الحكومية خلال محاولة لضرب المتمردين.

وكان مجلس الأمن قد طالب بإنهاء العنف في شمال البلاد ودعا كل الأطراف الالتزام بنتائج الحوار الوطني الذي عقد في العاصمة بانغي في الفترة ما بين 8 إلى 20 كانون أول/ديسمبر 2008.

وقد توصل الحوار إلى عدد من النتائج من بينها تأسيس حكومة تشارك فيها كل الأطراف وإجراء انتخابات بلدية وتشريعية ورئاسية عامي 2009 و2010 وتأسيس مفوضية انتخابات مستقلة.