الجمعية العامة تحتفل باليوم الدولي للأرض

22 نيسان/أبريل 2009

أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا، قدمت مشروعه بوليفيا بدعم من عدة دول منها الصين ومصر وسوريا، لتخصيص الثاني والعشرين من نيسان/أبريل من كل عام للاحتفال باليوم الدولي للأرض.

وفي افتتاح الاجتماع قال ميغيل دسكوتو رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة "إن إعلان الثاني والعشرين من نيسان/أبريل يوما دوليا للأرض هو إقرار بأن الأرض وأنظمتها البيئية تمنحنا الحياة وتحافظ علينا طوال العمر، كما يقر بمسؤولياتنا لتعزيز التناسق والتناغم مع الطبيعة والأرض لتحقيق التوازن العادل بين الاحتياجات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية لأجيال الحاضر والمستقبل".

وذكر دسكوتو أن اليوم الدولي "للأرض الأم" يهدف إلى رفع التوعية العامة بالتحديات التي تواجه كوكب الأرض والكائنات الموجودة عليه.

وللدور البارز الذي قامت به بوليفيا في حشد الدعم للقرار، تحدث رئيسها إيفو موراليس عن حقوق الأرض ودعا إلى أن يكون القرن الحادي والعشرون قرنا لتعزيز تلك الحقوق.

وقال موراليس "لن يكون هذا اليوم مهرجانا للاحتفال فحسب بل سيكون فرصة للتأمل في أوضاع الأرض. إن القرن العشرين كان قرن حقوق الإنسان وشهد نضالا طويلا من مختلف القارات حتى تم الإقرار بتلك الحقوق، ونحن مقتنعون أن "الأرض الأم" لها حقوق يجب أن تحترم".

وجدد رئيس بوليفيا، الذي ينتمي للشعوب الأصلية في بلاده، القول إن الأزمات التي يشهدها العام في مجالات الاقتصاد والطاقة والغذاء هي عواقب لعدم احترام البشر للأرض وحقوقها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.