اليونيسف تدين تخويف الأطفال والمعلمين في مدغشقر

5 آذار/مارس 2009

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) السلطات في مدغشقر إلى احترام الحقوق الأساسية للأطفال وتجنب أي إجراء يمكن أن يضر بهم وذلك بعد تلقي تلاميذ المدارس ومعلميهم تهديدات بالعنف والتخويف.

وأدانت اليونيسف الاعتداءات الموجهة ضد أطفال المدارس مؤكدة ضرورة بقاء المدارس ملاذا آمنا للأطفال.

وقالت اليونيسف في بيان صادر اليوم "بحسب معاهدة الطفل، فمن حق كل طفل، دون سن الثامنة عشرة، أن يتمتع بالاحترام والسلامة الجسدية والنفسية في محيط العائلة والمجتمع والمدرسة".

وأضافت اليونيسف أن مهمتها هي الدفاع عن حقوق الأطفال، وتبني المنظمة عملها على بنود ومبادئ معاهدة الأمم المتحدة لحقوق الطفل والسارية في مدغشقر منذ عام 1991.

وأكدت اليونيسف استمرار عملها في مدغشقر من أجل بقاء ورفاه وتنمية وحماية الأطفال في البلاد، التي شهدت توترا سياسيا في الأسابيع القليلة الماضية بين رئيس البلاد وعمدة العاصمة مما أدى إلى قيام مظاهرات وحوادث عنف راح ضحيتها عشرات الأشخاص.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.